الرئيسية / مقالات وآراء

مقالات وآراء

للأجيال القادمة كي لا تنسى.. «عدم شرعية وعد بلفور» - د.غازي حسين

د. غازي حسين

ظهر تقرير كامبل نبرمان حول الإستراتيجية البريطانية في الشرق الأوسط عام 1907 و جاء فيه : ” إن البحــــــر الأبيض المتوسط شريان حيوي لمصالح بريطانيا الآنية و المقبلة … وكل حماية ناجحة للمصالح الأوربية المشتركة لا بد لها من السيطرة عليه و على شطآنه الجنوبية و الشرقية , وكل من يسيطر على هذه المنطقة يسيطر على العالم . وان الخطر في هذه المنطقة يكمن في تحريرها و تثقيف شعوبها و تطوير و توحيد اتجاهاتها , و على الـــــــدول ذات المصلحة أن تعمل على استمرار تأخرها و تجزأتها وإبقاء شعوبها متفككة جاهلة متناحرة وعلى محاربة اتحاد هـــذه الجماهير , وإيجاد الوسائل ...

أكمل القراءة »

سوريا و”عودة” الوعي للغرب! - د.عادل سمارة

د. عادل سمارة

من كان يحلم أن يصمد أحد في وجه ماكينة الإعلام الراسمالي الغربي والإعلام العربي وحتى الفلسطيني منذ 40 سنة ضد سوريا، بل ضد العروبة اساساً وجوهرياً؟ وقوة هذا الإعلام لا علاقة لها بالحقيقة الإنسانية المألوفة بل هي مكرسة لحقيقة راس المال. حقيقة دول تحكمها شركات كبرى تديرها نخب من الرجال والنساء النسذكوريات، ليس العالم في مخيالهم أو أمامهم سوى ارقام، معدلات ربح، إطفاء العجز محاربة التضخم، احتجاز تطور المحيط…الخ. جميل، صمدت سوريا في وجه أشد حلقات الهجوم منذ أطول من أربع سنوات تم تكريس علم النفس الحربي والجسدي من جهة والدفع ضد سوريا بماكينة الإرهاب الدولي بأعداد لا حساب لها، ...

أكمل القراءة »

وعد بلفور و«وعود» الأعراب ..!! - علي قاسم

صحيفة الثورة

اعتاد وعد بلفور منذ قرن إلا ثلاثاً، أن يفرد أوراقه ومحاضر الجلسات السرية والعلنية التي تطويها صفحات ملفاته المفتوحة، لكنه هذا العام يشعر بحرج العادة بعد أن شهدت المنطقة وعوداً تتفوق في الكثير من تفاصيلها على ما ورد في نصوصه. فالنكبات التي ابتليت بها الأمة والنكسات المتلاحقة التي سطرتها تبعات وعد بلفور، تكاد أن تلغيها اليوم وعود والتزامات ومخططات وخرائط تتعمد أن توغل في جراح الأمة، بحيث تصبح كل النكسات والنكبات مجرد أطلال في تاريخها وشواهد من الماضي، وبعضها يريد أن يمسح من الذاكرة الوعد وما بعده.‏ الفارق .. أن وعد بلفور كتبته أيد بريطانية بالتواطؤ مع المنظمات الصهيونية، بينما ...

أكمل القراءة »

النظام العالمي الجديد وإلغاء القرار 3379 - د.غازي حسين

د. غازي حسين

في السادس عشر من كانون الأول 1991 وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بناء على مساعي الولايات المتحدة الأميركية، وباسم النظام العالمي الجديد على إلغاء قرار الجمعية العامة رقم 3379 الذي يعتبر بأن الصهيونية شكل من أشكال العنصرية والتمييز العنصري. ونجحت الولايات المتحدة بحشد مئة وأحد عشر صوتاً لصالح قرار الإلغاء، واعتراض 25 دولة، بينها خمس عشرة دولة عربية فقط من أصل 21 دولة من دول الجامعة العربية، وامتناع 13 دولة عن التصويت من أصل 166 عضواً، مجموع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة آنذاك. وكان القرار 3379، الذي صدر في العاشر من تشرين الثاني عام 1975 قد فاز بأغلبية 72 دولة ...

أكمل القراءة »

في تجديد صورة الحزب وأفكاره؟ - د. خلف المفتاح

د. خلف المفتاح

تتسم نظرية حزب البعث بسمة النضالية أي أنها تراكمية ومنفتحة باتجاه المستقبل، وتطوراته، وتحدياته، وظروفه الموضوعية وحاجات الحزب ،والمجتمع في آن معاً ولعل هذه السمة المرنة هي التي تفسح في المجال لمنظري الحزب ومفكرية وقياداته إمكانية طرح الأفكار والصيغ وآليات العمل الجديدة والتي تستدعيها التطورات الحاصلة في الواقع الاجتماعي والاقتصادي والظرف التاريخي الذي يعيشه الحزب والمجتمع وما يواجهه من تحديات سواء كانت ذات طبيعة ذاتية أو موضوعية وهنا يمكننا أن نقف عند ما نص عليه دستوره من إمكانية تعديل بعض مواد المناهج، وهي تلك التي تتحدث عن الجانب العملي ، والتطبيقي لمضامينه وروحه وفحواه لارتباطها بالسياسات الاقتصادية ، والاجتماعية ، ...

أكمل القراءة »

لماذا النضال ضد التكفيريين في سورية هو نضال من أجل فلسطين؟ - د. عبد اللطيف عمران

د.عبد اللطيف عمران

أثار حديث الرئيس الأسد أمس أثناء استقباله أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية جملة من التحديات الراهنة التي تواجه المجتمعات والدول العربية والإسلامية، وكان من أهمها توضيح سيادته المخاطر الراهنة الناجمة عن التكفير نظريةً وممارسة على التراث والحاضر والمستقبل، حين أكد أن “مواجهة الفكر التكفيري المتطرف الذي ينشره الإرهابيون وتغذيه بعض الدول الإقليمية لا تقل أهمية عن محاربة أولئك التكفيريين الذين يعيثون قتلاً وخراباً ويدمّرون الإرث التاريخي والحضاري للشعوب أينما حلوا”. يأتي هذا التأكيد في سياق الأزمات المتلاحقة والمتوالدة التي تهدد المشروع القومي العربي، والإسلامي التاريخي المستنير “المحمّدي”. فإذا كان القرن العشرون حافلاً بالصدام بين المشروعين ...

أكمل القراءة »

التحالف الدولي ضد داعش وخلفياته المشبوهة!! - عبد الفتاح إدريس

عبد الفتاح إدريس

منذ اجتماع حلف الأطلسي الأخير قبيل توجه جون كيري إلى الشرق الأوسط لحشد التحالف ضد داعش؛ أطلق الحلف تحدياً جديداً عندما أجاز لنفسه التوسع والاحتواء في رقعة تمتد من أوكرانيا إلى الشرق الأوسط المضطربة وتحدياتها المصيرية! وكان واضحاً أن هذا التحدي الجديد يعيد الاعتبار إلى أجواء الحرب الباردة والصدام بين الشرق والغرب الذي كان قائماً قبل انهيار الاتحاد السوفيتي.. فالحلف أراد أن يرسل رسالة قوية إلى روسيا وحلفائها، وأراد أن يوظف ذلك في الأزمة الأوكرانية في مواجهة روسيا. إضافة للمسائل الخطيرة المعقدة التي نجمت عن انفلات الوحش الداعشي من عقاله الذي وضع فيه من قبل أميركا والغرب.. وكانوا يعتقدون خلال ...

أكمل القراءة »

“إسرائيل” وإحراق المسجد الأقصى | بمناسبة مرور 45 سنة على الجريمة النكراء - د. غازي حسين

د. غازي حسين

صادف يوم الخميس الموافق في 21 آب 2014 مرور 45 سنة على جريمة إحراق العدو الصهيوني للمسجد الأقصى على يد اليهودي الاسترالي مايكل روهان، بالتنسيق مع سلطات الاحتلال وقواتها العسكرية. أتت نيران الحريق الوحشي التي أشعلها بث الحقد والكراهية والتعصب والتمييز العنصري الذي رسّخه كتبة التوراة والتلمود والمؤسسون الصهاينة والكيان الصهيوني ضد العروبة والإسلام والمسيحية على محراب صلاح الدين وحوّلته إلى رماد، وكادت أن تدمر المسجد الأقصى المبارك بكامله لولا أبناء شعبنا العربي الفلسطيني الذين هبوا من جميع أنحاء الضفة الغربية لإطفاء الحريق. هرع عرب القدس من مسلمين ومسيحيين لإطفاء الحريق، ولإنقاذ المسجد الأقصى من التدمير.. ووصل تآمر “إسرائيل” حداً ...

أكمل القراءة »

كل الذين أحبهم | شعر: محمود حامد

الشاعر محمود حامد

.. كلُّ الذين أحبُّهم: صعدوا إليكَ على جسور من دمٍ، فإذا همو: تلك الجبالُ الشمُّ، أو تلك الهضابْ!!! كل الذين أحبهم! مروا قصائدَ من شبابيك البلاد، فأشعلوا فينا الحرائقَ، قلتُ: بوحٌ جارحٌ يُدمي، ونهرٌ من حِرابْ!!! *** يا أيها الوطنُ الذي: ألقى بقُبلته الحزينةِ بيننا، ما يترك المشتاقُ للمشتاقِ!!؟ كل الذين أحبهم.. عرفوكَ أكثر؛ غير أني، في جنون العشق أبقى: سيّدَ العشاقِ ولكي يظل الوجد يسطع باسمِكَ الأعلى، فإن عليّ أن أستلَّ من جمر القصيدة، ذلك الوطنَ الذي: سيظل ينزفهٌ المدادُ: دماً، وشعراً من لظى أعماقي!!! وعليّ أن: أَهبَ النجوم نُثارةَ الضوء التي: في الصدر؛ كي تبقى بهيّاً، أو أُعيدَ ...

أكمل القراءة »

ما بعد غزة: تجاذب المشاريع والتوجهات السياسية - عبد الفتاح إدريس

عبد الفتاح إدريس

لا نستطيع إنكار غرابة الوضع السياسي الفلسطيني الذي تتقاسم مفاعيله الفصائل الفلسطينية المختلفة. وخاصة بين الفصيلين الرئيسيين حماس وفتح. بل لنقل بين سلطة حماس في غزة، والسلطة الفلسطينية في رام الله التي تهيمن عليها فتح! فالوضع ومنذ سنوات خلت أصبح في حالة انقسام سياسي وجغرافي وتنافس واضح على السلطة كل في موقعه ومكانه؟! ولم تسلم تصرفات فصائل أخرى من سلوكيات وممارسات تنطلق من رؤية عضوية تنظيمية ضيقة، تمثّلت كما شاهدنا بهذا القدر من استخدام الرموز والرايات والشعارات الخاصة بالتنظيم ونكاد لا نرى في المناسبات والإجراءات الاحتفالية (بالنصر) غير تلك الرايات الخضراء والسوداء والصفراء.. ومزيد من الألوان ومشتقاتها. على حساب علم ...

أكمل القراءة »

التطرف الإسلامي والكومبرادور العربي - زهير أندراوس

زهير أندراوس

في الثالث من تشرين الأوّل (أكتوبر) 2001، أطلق رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون، مقولته المشهورة: أريد أن أقول لكم بوضوح تام، لا تهتمّوا بالضغوطات الأميركيّة على إسرائيل، فنحن، الشعب اليهوديّ، نتحكّم بأميركا، والأميركيون يعرفون ذلك. لم نسمع من أيّ مسؤول في بلاد الشياطين الجُدُد أيّ نفيٍ لهذا التصريح، بل بالعكس، يُواصل صنّاع القرار في واشنطن، من المستويين السياسي والأمني، التزّلف لهذه الدولة المارقة والمُعربدة. وبات النفاق الأميركي لإسرائيل رياضة وطنيّة يُمارسها الساسة في البيت الأسود وفي جميع المؤسسات الرسميّة، بلا خجلٍ أو وجلٍ. ذلك أنّ المشروع الإمبرياليّ، الذي تقوده الولايات المتحدّة وتُشكّل رأس حربته، تتقاطع مصالحه التكتيكيّة والاستراتيجيّة مع ...

أكمل القراءة »

داعش: (خلافة) التكفير والإرهاب - عبد الفتاح إدريس

عبد الفتاح ادريس

لسنا هنا في وارد الغوص في أطروحات التأويل الاجتهادي المنحرف للمجموعات «الجهادية » القاعدية التي نظرت للنصوص والآثار الدينية الإسلامية الفقهية من منطق خاص، فيه الكثير من التطرف والكراهية والحقد.. ولسنا هنا في باب ملاحقة مكنونات التكفير وإنتاجات هذا الفكر الذي ذهب بالدين الإسلامي والعقائدي والبنى الإيمانية للإسلام إلى مذاهب ورؤى غريبة وصارمة.. قد تكون مثل هذه المحاكمة الفكرية هي من اختصاص رجال الفقه والدين الإسلامي والمفكرين والعلماء الذين يقع على عاتقهم صيانة الدين من الشوائب والتخريب والتطرف.. فلهم وحدهم مسؤولية كبرى في هداية الناس وحفظ تقائهم الإيماني، وأمور دينهم وتفقههم بشكل علمي سليم. يكون العقل والفكر والوسطية أساسه ومنهجيته ...

أكمل القراءة »
','

'); } ?>