مقالات وآراء

بعض العرب بألف وجه – نبيل الفارس

إن كان هناك من حسنات وفوائد لما يعيشه الإقليم من أحداث وتداعيات لما عرف ب( الربيع العربي ) ، وهو بعينه العبث بحاضر ومستقبل شعوب المنطقة ومقدراتها لصالح التحالف الصهيوأمريكي الوهابي السلجوقي الأوردغاني … أقول ، إن كان هناك من حسنات لكل هذه المآسي التي تعيشها شعوبنا العربية ، هو أنها كشفت وفضحت وأزالت الأقنعة عن وجوه الكثيرين من الكتاب والإعلاميين والمفكرين والسياسيين ، وحتى أصحاب القرار ممن انخدعت بهم شعوبنا لحقب طويلة من الزمن … ولن أتطرق في هذه العجالة إلا لبعض الكتّاب والإعلاميين الذين طالما صفّقنا لهم ولخطابهم الثوري والتقدمي اليساري والقومي ، ولطالما اعتبرناهم قدوة وأصحاب مدارس ...

أكمل القراءة »

التشابه بين النازية والصهيونية – د. غازي حسين

د. غازي حسين

ظهرت الصهيونية والنازية في أوربا، فهما حركتان عنصريتان أوربيتا الأصل والمنشأ وانطلقتا من نظرية التفوق والنقاء العرقي، وعملتا على مقاومة اندماج اليهود وعزلهم وتهجيرهم إلى فلسطين، وإقامة الكيان الإسرائيلي فيها لحماية مصالح الدول الاستعمارية واليهودية العالمية ومحاربة العروبة والإسلام ومنع تحقيق الوحدة العربية، وزعزعة الاستقرار، وعرقلة التنمية والتطور والهيمنة على المنطقة وعلى العالم. تنهلان النازية والصهيونية من منهل واحد هو الاعتقاد بالتفوق والنقاء العرقي ونظرية المجال الحيوي، وتسخير القوة العسكرية والحروب المفاجئة الوقائية والاستباقية والإبادة الجماعية والتطهير العرقي لتحقيق السيطرة على الآخرين. قامت النازية على أسس شبيهة بالأسس التي قامت عليها الصهيونية. ونادت بسيادة العرق الآري على الشعوب والأعراق كافة، ...

أكمل القراءة »

أردوغان وحزبه: حرب معلنة على سورية والعرب – رشاد أبو شاور

رشاد أبو شاور

بالإعلان التركي الأمريكي عن تدريب ما يسمى بالمعارضة ( المعتدلة)، تكون تركيا قد أسفرت عن دورها الحقيقي في التآمر على سورية، والعرب أجمعين، مدفوعة بتشجيع أمريكي، لا يمكن النظر له على إنه محصور بسورية. بدأت تركيا الأردوغانية في التآمر على سورية تحت شعارات الديمقراطية، وحقوق الإنسان، وبادعاء الحرص على سورية، وقيادتها، وشعبها! ومع افتضاح دور الإخوان المسلمين في حرف الحراكات الشعبية المطلبية في تونس، ومصر، وليبيا، وامتدادها لسورية، وانكشاف مخطط الأخوان في مصر، أسفر أردوغان وحزبه عن طموحهما في الهيمنة على دولة الإخوان الممتدة من تونس إلى ليبيا إلى مصر، ف..سورية! لكن سورية صمدت، وهذا ما أفقد أردوغان وحزبه صوابهما، ...

أكمل القراءة »

غزة…برميل بارود سينفجر – بقلم :- راسم عبيدات

من الواضح بأن الأوضاع في قطاع غزة قد وصلت الى مرحلة كارثية، والقطاع برميل بارود متفجر، شرارة صغيرة كافية لإشعالة وإشتعال القطاع لن تكون تأثيرات حريقه ونيرانه وتداعياته المدمرة على مستوى القطاع بل ستطال مجمل الوضع الفلسطيني، والأوضاع في قطاع غزة تسير بوتائر عالية نحو الإنهيار والتدهور، وهناك مؤشرات جدية على عودة حالة الإنفلات وفقدان السيطرة الى قطاع غزة، وخصوصاً فيما يتعلق بعدم قدرة حركة حماس على الوفاء بإلتزاماتها المالية تجاه السكان وبالذات ما يتعلق برواتب عشرات الألآف من موظفيها الذين جرى توظيفهم بعد تموز/2007، وهذا يعني بالملموس تعمق حالة الفقر والجوع عند سكان القطاع الذين أصلاً يعيش معظمهم تحت ...

أكمل القراءة »

جبهة الشمال… تركيا تتخبّط وإلى دور جديد عقيم؟! – العميد د. أمين محمد حطيط

العميد د. امين محمد حطيط

في موقف لا نعتبره في ذاته جديداً، أذعنت تركيا للطلب الأميركي بإقامة معسكرات تدريب على أراضيها، من أجل إعداد وتهيئة من تسميهم أميركا «معارضة معتدلة» لزجّهم في الميدان السوري الذي أضرمت النار فيه عدواناً على سورية وعلى محور المقاومة، وعجزت مع بقية المعتدين عن تحقيق أهدافهم طيلة السنوات الأربع الماضية على رغم تغيّر الخطط وتبدلها وإعادة توزيع المهمات والأدوار بين المنفذين والتابعين. فتركيا لم تدخل الحلبة حديثاً ولم تضطلع بمهمة من مهمات العدوان على سورية اليوم مع قبولها بالوظيفة التي أسندتها أميركا إليها، بل كانت «سباقة» في القيام بالأفعال الإجرامية ضد الدولة السورية بكل مكوناتها منذ اللحظة الأولى التي أطلقت ...

أكمل القراءة »

التفريق بين «المقاومـــة» و«الإرهـــاب» في القانون الدولي – د. غازي حسين

د. غازي حسين

يسود العالم اليوم اتجاهان حول التفريق بين «المقاومة» و«الإرهاب». الأول: ينادي ويعمل على قمع العنف بشقيه، المشروع أي المقاومة، وغير المشروع أي الإرهاب. وتتزعم الولايات المتحدة وإسرائيل هذا الاتجاه. والثاني: يفرّق بين المقاومة والإرهاب ، ويدين الإرهاب والأعمال الإرهابية، ويطالب بضرورة القضاء على الأسباب التي تقود إلى الإرهاب، ويدعم المقاومة ضد الاحتلال والدفاع عن النفس لنيل الشعوب والأمم حق تقرير المصير في الحرية والسيادة والاستقلال. مفهوم الإرهاب إن الإرهاب هو الاستخدام غير المشروع للعنف أو التهديد به، وينتج عنه رعب يعرض للخطر أرواحاً بشرية أو يهدد حريات أساسية. ويكون الغرض منه الضغط على الجماعة او الدولة لتغيير سلوكها ومواقفها، وكسر ...

أكمل القراءة »

الهرولة الاعتذارية لفرنسا عاشقة بعضها! – د. عادل سمارة

د. عادل سمارة

وراء الاعتذار المفرط والتسابق عليه، لا بد ان يكون حبا حقيقياً متبادلاً. هكذا علمنا التاريخ ومنه العربي. النابغة الذبياني هو مؤسس الاعتذاريات في الشعر العربي، والشعر حينها ديوان العرب اي سجلهم التاريخي بمفهوم من يؤمنون بأهمية التاريخ. أساس اعتذاريات النابغة إلى الملك النعمان بن المنذر بن ماء السماء، لم يكن ولائه للملك بل حبه لزوجته المتجردة التي كانت تبادله الحب كما يُقال. فعلى ماذا تعتذرون لفرنسا ساسة ومثقفين/ات؟ وفرنسا لا تحب سوى جزءا من فرنسا. هل اعتذرت فرنسا عن مشروع استعماري وحشي قتل في الجزائر مليون شهيد؟ لا داع لتعداد جرائم فرنسا. المطلوب إنسانيا هو فقط التعاطف مع الضحايا واسرهم ...

أكمل القراءة »

الصلة بين الهولوكوست وتأسيس الكيان الصهيوني – د. غازي حسين

د. غازي حسين

أدى التشابه النظري و العملي و التعاون بين الأيديولوجيتين العنصريتين النازية و الصهيونية , واضطهاد النازية لليهود الاندماجيين (غير الصهاينة ) وتوقيع اتفاقية هافارا بين وزارة الاقتصاد النازية و الوكالة اليهودية إلى تهجير يهود ألمانيا و النمسا إلى فلسطين لإقامة “إسرائيل ” فيها على أنقاض شعبنا العربي الفلسطيني . وقاد استلام هتلر للحكم في ألمانيا وقوانين نورنبيرغ العنصرية و الليلة الزجاجية (كريستال ناخت) و التعاون بين النازية و الصهيونية إلى تحقيق الهدف المشترك بين النازية و الصهيونية لتنظيف ألمانيا من اليهود وترحيلهم إلى فلسطين العربية . وأدت هجرة اليهود الألمان إلى إنجاح الاستيطان اليهودي لما لديهم من خبرة وأموال وإمكانات ...

أكمل القراءة »

ما بعد الفشل…؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات

المشروع الفلسطيني المقدم لمجلس الأمن الدولي،من اجل تحديد سقف زمني لإنهاء الإحتلال للأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967،رغم كل الهبوط بسقفه والتعديلات عليه،لكي ترضى عنا امريكا،وهي لم ولن ترضى لكونها هي ودولة الإحتلال توأمان،بل مواقف “الكونغرس” الأمريكي أشد تطرفاً من ليبرمان فيما يتعلق بحقوق شعبنا الفلسطيني،وبريطانيا كذلك في نفس السلة والدائرة مع توزيع للأدوار بينهم. نعم بسبب حالة التخبط والإرباك وعدم وجود استراتيجية فلسطينية موحدة،وكذلك غياب المؤسسة القيادية الفلسطينية الموحدة أيضاً،وحالة الإنهيار والضعف العربي وصلنا الى ما وصلنا إليه،وليست لا نيجيريا الإسلامية،التي مارس عليها نتنياهو وكيري الضغوك الكبيرة،لكي لا تصوت لصالح القرار الفلسطيني ولا أستراليا المسيحية المشجب الذي نعلق عليه ضعفنا ...

أكمل القراءة »

سوريا: هل ستحقق “المعارضة” السلبية ما عجز عنه الإرهاب؟ د. عادل سمارة

د. عادل سمارة

يبدو ان سوريا سوف تشغل العالم مجددا بعد العدوان وحين النصر كما شغلت التاريخ. صحيح انها شغلته بالأبجدية والحضارة ونشر الإسلام ووصول الأمويين للأندلس ليكون العرب اول فاتحين لا غزاة يخلقون حضارة تفقأ عين مختلف المستعمرين والأمم. ها هي اليوم تشغل العالم بدمها. باختصار قارنوا أندلس العرب مع احتلال امريكا للعراق. لا غرابة أن البدو البيض من الغرب مدفوعون بحقد على بلد لم يفهموا حضوره التاريخي، فيرفعون الاستعمار إلى الذبح في الأرض على الفضاء. لكن الأخطر أن يتعلم الكثير من السوريين شرب دمها في حالة مصالح فردية فئوية طائفية إيديولوجية لا تبتعد كثيراً عن ولغ الصهانية! ربما لم يعد هذا ...

أكمل القراءة »

«كوبا انتصرت» وكل مقاوم يثبت على المبادئ ينتصر ..رشاد أبو شاور

كثيرون في عالمنا فرحوا بانتصار كوبا المؤزّر، وبإعلان أوباما أن الحصار الأمريكي لها كان فاشلاً، باستثناء أنظمة الرجعية العربية، والكيان الصهيوني..ولا عجب! كوبا لم تنتصر عند إعلان صفقة تبادل السجناء الثلاثة بالسجين الأمريكي( الجاسوس)، فهي انتصرت منذ قررت تحمل تكلفة الحصار الأمريكي لها في العام 1959، وعندما هزمت الغزو الأمريكي المدبّر في خليج الخنازير، وقضت على المرتزقة، وأسرت أعدادا منهم استبدلتهم بجرارات زراعية، وحصادات، ليبوء مخطط الرئيس الأمريكي( الديمقراطي) كندي بالفشل، وتنتكس محاولات السي آي إيه العديدة بمحاولات اغتيال متعددة للرئيس الكوبي الثائر فيدل كاسترو. كوبا انتصرت عندما اعتمدت على نفسها، واستخدمت ألوف الثيران في حرث الأرض، وحصد المحصول _ ...

أكمل القراءة »

محور المقاومة في حصاد العام: تنامي الحجم و تثبيت المعادلات ..العميد د.أمين محمد حطيط

العميد د. امين محمد حطيط

في الأسبوع الأخير من العام ، و على أبواب سنة جديدة تبدأ بعد فترة أعياد تنطلق بعيد الميلاد المجيد و تنتهي بعيد المولد الشريف يتوسطهما عيد رأس السنة الميلادية ، و بعد سنوات اربع على بدء العدوان الذي استهدف المنطقة عامة و محور المقاومة خاصة ، يكون من المفيد أن نجري نوعا من تقييم أو جردة حساب للوقوف على نتائج المواجهة في الشرق بين مشروعين : مشروع غربي عدواني شاء استباحة المنطقة و استعمارها مجددا بشكل احتيالي خبيث ، و مشروع إقليمي مقاوم للهيمنة الاستعمارية الاحتلالية يسعى لتثبيت المنطقة في هويتها و حفظها لأهلها دونما تفريط بحق أو تاريخ . ...

أكمل القراءة »