وقفة تضامنية مع سورية ضد العدوان الصهيوني في رام الله بفلسطين المحتلة

وقفة تضامنية مع سورية ضد العدوان الصهيوني في رام الله بفلسطين المحتلة

أقامت اللجنة الشعبية للتضامن مع سورية والجمعية العربية لبلاد الشام وعدد من القوى الوطنية والقومية في فلسطين المحتلة وقفة تضامنية في رام الله بالضفة الغربية مع سورية ضد العدوان الصهيوني المباشر وغير المباشر عبر دعم الإرهاب بحضور وفد من الجولان العربي السوري المحتل.

وأعرب المشاركون عن إدانتهم واستنكارهم للعدوان الإسرائيلي على القنيطرة مؤكدين أنه دليل جديد يوضح حقيقة وماهية هذا الاحتلال ووقوفه وراء الجماعات التكفيرية المسلحة.

وقفة تضامنية مع سورية ضد العدوان الصهيوني في رام الله بفلسطين المحتلة 1وعبر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي عن شجبه وتنديده بهذه الجريمة الإسرائيلية النكراء التي تمت في ظروف غاية في الحساسية وهنأ سورية على نصرها الكبير بالإبقاء على عروبتها وتماسكها ووحدة أراضيها.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني إن الجريمة البشعة التي ارتكبتها إسرائيل في القنيطرة وانتهاكها للأراضي السورية تؤكد ما كنا نقوله منذ بدء الأزمة في سورية وهو أن العامل الإسرائيلي له دور مؤثر وفاعل في دعم أطراف عدة تقف في الصف المناهض للدولة السورية.

ووجه المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس تحية محبة وتقدير إلى سورية وشعبها وجيشها ورئيسها مشيرا إلى أن الشهداء الذين ارتقوا في القنيطرة قدموا دماءهم من أجل الأمة ومن أجل فلسطين.

وكانت مروحية إسرائيلية قامت يوم الأحد الماضي بإطلاق صاروخين من داخل الأراضي المحتلة باتجاه مزارع الأمل في القنيطرة ما أدى لارتقاء ستة شهداء وإصابة طفل بجروح بليغة وذلك في إطار الدعم الذي يقدمه كيان العدو الإسرائيلي للتنظيمات الإرهابية.