موقع عبري: زيادة التوتر وأزمة كبيرة بين طاقمي المفاوضات بسبب الاستيطان

افاد موقع “واللا” الاخباري العبري مساء أمس بأن توترا شديدا يسود اجواء المفاوضات التي تجري بين طاقمين ممثلين عن الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي بسبب استمرار الاستيطان.خيار إسرائيل الصعب البحث العلمي.. أو المستوطنات

وأوضح الموقع العبري أن طاقمي التفاوض اجتمعا الاسبوع الماضي في القدس وسط توتر شديد ما ادى لخلق ازمة كبيرة بسبب عزم وزارة الاسكان الاسرائيلية طرح خطة لبناء 20 الف وحدة استيطانية جديدة في الضفة وهذا الذي يرفضه الجانب الفلسطيني جملة وتفصيلا.

وكان رئيس الوزارء الاسرائيلي “نتنياهو” ادعى ان الحكومة امرت بتجميد بناء 20 الف وحدة استيطانية لتخفيف حدة التوتر واستمرار المفاوضات، في الوقت الذي تم الكشف عن نية وزارة الاسكان الاسرائيلية المضي قدما بالمشروع والذي لم يتوقف.

ونقل الموقع العبري تصريحات لمسوؤل فلسطيني كبير قوله ان قرار وزارة الاسكان الاسرائيلية بناء آلاف الوحدات الاستيطانية قد يؤدي الى نسف المفاوضات مع اسرائيل.

في حين زعم مسؤول اسرائيلي بقوله ان الفلسطينيين يبحثون عن ذرائع للتهرب من المفاوضات والبحث عن وسيلة للضغط على اسرائيل.

وكان مسؤولون اميركيون قالوا ان وزير الخارجية الاميركي “جون كيري” يسعى لجلب تقدم حقيقي في المحادثات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي حتى منتصف شهر كانون الثاني المقبل وذلك قبل المرحلة الثالثة من الإفراج عن الأسرى القدامى.

وبهذا الصدد, ذكر موقع صحيفة “معاريف” مساء أمس، أن الوزير كيري سيصل إسرائيل يوم غد الأربعاء للقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سعيا لتحريك المفاوضات مع الجانب الفلسطيني.

وقال الموقع إن كيري كان غادر إسرائيل، في زيارته الأخيرة لها قبيل إبرام اتفاق جنيف، خائب الأمل بسبب رفض نتنياهو إبداء أية أمور في عدة قضايا كان من شأنها إحراز تقدم في المفاوضات مع الجانب الفلسطيني.

وبحسب الموقع فقد أعرب عدد من الموظفين الأميركيين في البيت الأبيض عن تخوفهم من أن تؤدي خيبة نتنياهو من اتفاق جنيف مع إيران، إلى تصلبه في المواقف المتعلقة بالمباحثات مع الجانب الفلسطيني، وعرقلة الجهود الرامية لإحراز تقدم حقيقي في هذه المفاوضات.

إلى ذلك من المتوقع أن يبدأ كيري ونتنياهو جهوداً أولية للتنسيق المشترك تمهيداً لمحادثات الاتفاق الدائم مع إيران.

ومن المقرر أن يتوجه بعد ذلك، مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، يوسي كوهين إلى واشنطن لعقد سلسلة لقاءات في البيت الأبيض مع الجهات المختصة، حول الملف الإيراني.

ولفت الموقع إلى أن زيارة كوهين تأتي بناء على مبادرة من الرئيس الأميركي، براك أوباما، الذي كان طرح الاقتراح على نتنياهو خلال اتصاله الهاتفي مع نتنياهو بعد إبرام اتفاق جنيف مع إيران.

كما أن زيارة كيري المقررة غدا كان من المقرر لها أن تتم قبل أسبوعين تقريبا وتم تأجيلها لهذا الأسبوع.