مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى

مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصىاقتحم مستوطنون متطرفون وجنود الاحتلال الإسرائيلي صباح الثلاثاء المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من قبل القوات “الإسرائيلية” الخاصة.

وقالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث: إن 80 جندياً اسرائيلياً اقتحموا منذ ساعات الصباح المسجد الأقصى على دفعتين، وتوزعوا كفرق داخل ساحاته ضمن ما يسمى بـ”الجولات الاستكشافية والإرشادية”، حيث تلقوا شروحات عن الهيكل المزعوم.

وأضافت، أن 15 مستوطنًا أيضًا اقتحموا المسجد الأقصى، ونظموا جولة في أنحاء متفرقة من باحاته، مشيرًة إلى تواجد المئات من طلاب وطالبات مصاطب العلم ومدارس القدس، والذين تعالت أصوات تكبيراتهم في ظل رفضهم المتصاعد لهذه الاعتداءات والاقتحامات.

وذكرت، أن شرطة الاحتلال شددت من إجراءاتها الأمنية على بوابات المسجد الأقصى، وكل من يصل إلى المسجد يستطيع الدخول إليه باستثناء عدد محدود من طلبة العلم.

وحول المقترح “الإسرائيلي” لتنظيم صلاة اليهود في الأقصى، قال أبو العطا أن هذه اللوائح تتضمن بشكل تفصيلي صلوات لليهود وتحدد أمكنة وأزمة معينة لأدائها، مبينًا أن هذا المقترح له مخاطر كثيرة، كونه يتضمن تحويل المسجد بالكامل إلى مقدس يهودي، وإعطاء المسلمين الجامع القبلي المسقوف فقط وبأوقات محددة.

وتابعت أن هذا مخطط لتقسيم زماني ومكاني للأقصى، لافتًا إلى أن في الأيام القريبة سيعرض على لجنة الداخلية في الكنيست من أجل إقراره.

واعتبرت أن كل المقترحات والممارسات الإسرائيلية هي جزء من الحالة الاحتلالية للأقصى، لأن الخطير هو وجود الاحتلال في القدس والأقصى، مبينًا أنه ما دام هناك احتلال سيظل المسجد تحت الخطر.

وبشأن الحفريات أسفل الأقصى، أكدت المؤسسة، أن هناك حفريات أخرى قد وصلت إلى داخل حدود المسجد من الأسفل، وما يدلل على ذلك وجود العديد من القرائن من بينها حدوث تشققات داخل ساحات وأبنية المسجد، وتساقط عددًا كبيرًا من الأشجار المعمرة بشكل متتالي.

وقالت “أحصينا وجود 15 موقعًا على امتداد الجهة الغربية من المسجد الأقصى تستعمل كنس يهودية بعضها للرجال وأخرى للنساء، قسم داخل النفق الغربي وقسم آخر مكشوف فوق الأرض”.

وكانت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث كشفت الاثنين عن تنفيذ الاحتلال الاسرائيلي لحفريات جديدة ومعمّقة أسفل المسجد الأقصى في الأوقات الأخيرة، وبالتحديد أسفل باب السلسلة الواقع في الجهة الغربية من المسجد تصل إلى عمق 8 أمتار.

وأفادت المؤسسة أن الحفريات الجديدة تأتي ضمن الحفريات في النفق الغربي الممتد أسفل وبمحاذاة الجدار الغربي للمسجد الأقصى.