ليس دفاعا عن عادل سمارة فهو ليس بحاجة !!!! – إحسان سالم

يبدو أنّ الهزائم التي مُني بها معسكر التآمر والعمالة هم ومموليهم ومرسليهم من صهاينة العرب في سورية قد دفع البعض منهم ومن الذين راهنوا على هؤلاء المُرتزقة لتغير شيء ما في سورية ، فأخذوا يبحثون بالأوراق القديمة علهم يجدوا شيئاً ما يُنجيهم من المصير الذي ينتظرهم فلم يجدوا سوى الخيبة والأكاذيب الرخيصة نحو قامات عالية ، أصحاب المواقف القومية والنضالية التي لم تتغير أو تتبدل طوال السنوات ، فطالما هم قد برروا ارتزاقهم وعمالتهم عبر فضائيات عميلة مُستباحة لأعداء أوطانهم التي باعوها بأرخص الأثمان ، فهم قد استساغوا عملية الارتزاق ، وظنّوا أنّه من السهل تدنيس من يؤرقونهم دوماً بمواقف قومية نظيفة عالية ، لذلك نراهم يزيفون ويرمون بآخر أوراقهم الرخيصة مثلما زيفوا أكاذيب وهراء على أنه صادر من المخابرات السورية نحو عادل سمارة الذي كما قلت يؤرق مضاجعهم في وصفه الدائم لهم وكشف حقيقتهم فلم يجدوا سوى هذا التلفيق الرخيص وحتى أنهم وهم في عجلة من أمرهم نسوا أنه ليس صحفياً يقيم بالأردن مثلما ألصقوا الأكاذيب بحق كل صحفي أردني ثابت على موقفه القومي تجاه سورية ، وهم لا يتصورون أن هناك من هم يقدمون الموقف على المصالح وأنّ هناك من هو دوماً على استعداد لدفع أثمان مواقفه التي يؤمن بها ، فماذا كانت النتيجة ؟؟

سيظل كل من حاولوا تشويهه كعادل سمارة وكل كاتب عالي القامة بالأردن وفلسطين ، أقول سيظل هؤلاء سيفاً مشهراً في وجوههم الصفراء ولن يُغمد هذا السيف طالما هناك عملاء وخونة وطالما هناك ” فتياناً للموساد ” يُنفثون السهام المسمومة وينسجون الشباك الملغومة تحت حماية أعداء أمتهم .

إحسان سالم – ليس دفاعا عن عادل سمارة فهو ليس بحاجة !!!!

الرفيق احسان سالم أبو عرب

الرفيق احسان سالم أبو عرب

د. عادل سمارة

د. عادل سمارة