كتاب جديد عن وديع حداد لبسام أبو شريف

بسام أبو شريف

بسام أبو شريف

 • من قتل وديع حداد ؟ وكيف تم تسميمه ؟

• اللقاء السري بين وديع حداد وأندروبوف.

• كيف أنشأ وديع حداد التحالف الأممي بين ثوريي أوروبا والثورة الفلسطينية.

• ما هو الأساس السياسي لهذا التحالف الأممي لمقاومة الإمبراليين الجدد والصهيونية.

• كيف خلق ابطالا للمقاومة: كارلوس ، ليلى خالد ، باتريك أرغويللو ،جايل العرجا ، فايز جابر ، فوساكو شيغانوبو ؟

• تاريخ وديع حداد الثائر الذي أضاف للفكر الثوري مدرسة التحالف الدولي لمواجهة الامبريالية الجديدة والصهيونية من خلال حركات التحرر الوطني.

• أسرار عمليات ناقلة النفط كورال سي وعملية عينتيبه ومقاديشو وخطف اللوفتهزا ومطار اللد وخطف الطائرات للأردن ووزراء الأوبك.

• لماذا ترك كارلوس يذهب حرا بعد عملية الأوبيك .؟؟


الاجابات في كتاب وديع حداد لبسام أبو شريف.

مواضيع أثارها كتاب وديع حداد

كتاب ” وديع حداد” يكشف كيف إغتالت اسرائيل الدكتور وديع حداد مستخدمة السم الذي استخدمته لاحقا في اغتيال ياسر عرفات .

ويكشف أسس التحالف الأممي لمناهضة الامبريالية والصهيونية ، كما أقامه وديع حداد مع الجيوش الحمراء .

ويسرد تفاصيل حياته النضالية ومحاولات اغتياله والتآمر عليه في شتى المراحل .

ويكشف طبيعة العلاقة التحالفية التي قامت بين فرع العمليات الخاصة في الجبهة الشعبية بقيادة وديع حداد والاتحاد السوفييتي.

وأسرار العمليات البارزة التي هزت العالم .

يصدر الكتاب عن ” الرعاة للدراسات والنشر في رام الله_ فلسطين ، كتاب فريد من نوعه .

فهو لا يوثق تاريخ القائد وديع حداد فقط بل يربط بين فكر هذا القائد الفذ وممارساته والفكر الثوري العالمي وممارساته.

ويدخل الكتاب في تفاصيل هذا المفكر وممارساته على ثلاثمائة صفحة من الحجم المتوسط.

ويكشف الكتاب خلال الشرح الوافي للنظرية والممارسة قصص العمليات وسجل بالتحالفات الثورية العالمية التي أنشأها الدكتور وديع حداد ، كقائد العمل الخاص في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

يسرد الكتاب تاريخ القائد وديع حداد في سبعة وعشرين فصلا ويضم بعض الملاحق وهو يتناول حياة القائد منذ ولادته حتى اغتياله .

استخدم الكاتب بسام أبو شريف أسلوبه ” السهل الممتنع” ، ليمزج بين العوامل التي أثرت في مجرى وديع حداد ، الطالب في الجامعة الأمريكية ببيروت وطريق المستقبل الذي أختطه لنفسه.

فقد كان وديع ابن عائلة مسيحية من صفد جذورها عميقة في فلسطين وعاشت كأي عائلة مكافحة لتعلم أبناءها وترتقي بأوضاعها الاجتماعية .

وهجّرت العائلة كغيرها من عائلات فلسطين على يد الحركة الصهيونية. وحفر هذا في عقل وديع حداد خطوط الكفاح للعودة الى البيت الذي بنته العائلة والأرض التي زرعوها وللبلد الذي فقدوه .

ويتحدث بسام أبو شريف عن حياة وديع حداد منذ 1948 وصداقته مع جورج حبش الذي كان هو الآخر تلميذ طب في الجامعة الأمريكية ، وكذلك الدكتور أحمد الخطيب ( الكويت ).

التقى الجميع على فكر واحد ، “تحرير فلسطين له طريق واحد – وحدة العرب”.

كان وديع حداد ،” يروي بسام أبو شريف” ، مؤمنا بأن ما ” أخذ بالقوة لا يسترد بالضعف والتفكك ، بل بالوحدة والقوة “.

وآمن بعمق أن للعرب القدرة على مواجهة العدو بالسلاح مهما اختلف حجمه.

وتفتق ذهن وديع حداد في بداية الخمسينات عن العمل سويا مع جورج حبش ومن خلال عيادة طبابة في المخيمات ، لتعبئة الشباب وتنظيمهم وتدريبهم ليقاتلوا ويشقوا طريقهم… طريق العودة لفلسطين.

ويسرد بسام أبو شريف تفاصيل تلك المرحلة والاعتقال والتشرد الى أن أنشأ” شباب الثأر” من أبناء حركة القوميين العرب. و” أبطال العودة” من فدائيين أوائل دربهم ضباط الوحدة في سوريا .

ويروي بسام أبو شريف في كتابه السيطرة الفكرية النضالية للدكتور وديع حداد منذ تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية، وكيف ساهم مع الدكتور جورج حبش وآخرين من القياديين في تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

والشيق فيما كتب حول القائد الثائر هو اصراره على بناء القوة والتميز في اتقان القتال لدى المقاتلين الفلسطينيين .

وترى خلال الكتاب ذلك القائد الذي ركز على تدريب المقاتلين والاصرار على تميزهم وتسليحهم وتطوير أسلحتهم واختراع وسائل قتالية بأساليب علمية بسيطة.

ويتميز الكتاب أساسا في شرح الأساس النظري والأيديولوجي لاستراتيجية وديع حداد القتالية ضد العدو الصهيوني وحلفائه .

ونصل معه الى هيكلية دولية لمقاومة الصهاينة والامبرياليين الجدد.

ويكشف الكتاب عن عملية بناء التحالف الدولي والفصائل الرئيسية لهذا التحالف . ( الجيش الأحمر في اليابان وألمانيا والدانمراك وغيره ).

ويشرح أن الاساس كان مشاركة الفصائل الثورية في المجتمعات الرأسمالية في القتال مع حركات التحرر ضد الأنظمة الامبريالية وحليفتها الصهيونية .

ويستفيض الكتاب في وصف الأبطال الذين نموا مع العمل الثوري بقيادة الدكتور وديع حداد ، ليلى خالد ، فوساكو شيغا نوبو ، كارلوس ، باتريك ارغويللو ، جايل العرجا ، الحاج فايز جابر الخ ..).

الكتاب مشوق، فهو يذكر قصص بعض العمليات على سبيل النماذج ومنها عملية عينتيبه وخطف اللوفتهنزا الى عدن وضرب ناقلة النفط الكورال سي وغيرها .

ويدخلك الغرف المغلقة لتطلع على ما دار فيها من أسرار ومنها كيف حمى وديع حداد كارلوس ” رغم الادانة ” من قرار الاعدام القاسي وسمح له بالمغادرة.

لكن القصة الأكثر أهمية هي قصة اغتيال وديع ، وكيف روى وديع ما شعر به عندما دس السم له .

بسام أبو شريف ، بكشفه هذه المعلومات ، يكذب الرواية الاسرائيلية حول الشوكولاته ويروي أن سم الثاليوم دس له في فنجان قهوة قدم له في بيت مسؤول كبير في بغداد . ويشير الى تعاون المخابرات السعودية (بندر بن سلطان ) مع المخابرات الأمريكية والاسرائيلية لشراء مقرب دس السم له .

والكتاب مليء بالمعلومات الجديدة التي تضحد ما سبق أن ادعته أجهزة غربية ومن ذلك طبيعة العلاقة التي كانت تربط د. وديع حداد كمسؤول للعمليات الخاصة بأندروبوف مدير عام الكي جي بي ثم رئيس الاتحاد السوفييتي لاحقا .

هذا الكتاب غني وممتع ومفيد ويشكل مرجعا لحقائق حقبة من الزمن النضالي كان وديع حداد ملاحق فيها من قبل أعتى أجهزة المخابرات في العالم .

غلاف كتاب وديع حداد لبسام أبو شريف

غلاف كتاب وديع حداد لبسام أبو شريف