ضابط إسرائيلي كبير: هناك لغة من المصالح باتت تربط إسرائيل وحماس

نقلت القناة العاشرة الإسرائيلية، مساء الاثنين، تصريحات لقائد فرقة غزة ميكي إدليشتاين، والتي قال فيها، إن “هناك لغة من المصالح باتت تربط إسرائيل وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة”.

قائد فرقة غزة في الجيش الإسرائيلي ميكي إدليشتاين
قائد فرقة غزة في الجيش الإسرائيلي ميكي إدليشتاين

وتابع ميكي، بحسب القناة، أن “الأولى (إسرائيل) تسعى للحفاظ على أمن مستوطناتها في جنوب إسرائيل، والثانية (حماس) تحرص على عدم تدهور أوضاع غزة”.

وأضاف “لذلك فإن الأخيرة (حماس) أنشأت وحدة من 800 مقاتل يقوم على عاتقهم منع أي تصعيد على الحدود، خاصة في جانب إطلاق الصواريخ، أو وضع العبوات الناسفة لتجنب مواجهة إسرائيل في هذه المرحلة”، بحسب القائد الإسرائيلي.

وأضاف الضابط الإسرائيلي أن “عزل الرئيس محمد مرسي (الرئيس المصري السابق) كان له تأثير كبير على حركة حماس لم تكن تتوقعه، لذلك فهي تحاول في هذه الأثناء الحفاظ على ما في يدها من حكم قطاع غزة، وهذا ما أبلغته حماس لكل من حليفيها تركيا وإيران”.

وكشف الضابط الإسرائيلي عن  أن “حماس كانت تقوم بمنع أي تحرك إسرائيلي على حدود قطاع غزة ولو لمتر واحد، لكن في الأسابيع الثلاثة الماضية هناك رسائل متبادلة بين الجانبين أتاحت لنا (الجنود الإسرائيليين) التحرك على مسافة 100 متر في عمق أراضي قطاع غزة”.

وأشار إلى أن “الحديث الدائر مع حماس ما زال عبر رسائل من خلال الوسيط المصري”.

وختم الضابط بأن “ذلك لا يعني أن حماس تحولت في طريقة تفكيرها تجاه إسرائيل، وأنها لم تعد حركة إرهابية”.

ولم يتسن الحصول علىى تعقيب من حركة حماس حول ما ذكره الضابط الإسرائيلي.

علاء الريماوي- الأناضول