صدر حديثاً كتاب: جهاد النكاح ذكوري لا ديني. تأليف د. عادل سمارة

جهاد النكاح ذكوري لا ديني. تأليف د. عادل سمارة

غلاف كتاب: جهاد النكاح ذكوري لا ديني. – تأليف د. عادل سمارة

صدر حديثا كتاب:

جهاد النكاح ذكوري لا ديني

تأليف: د. عادل سمارة

   منشورات: مركز المشرق/ العامل للدراسات الثقافية و التنموية   (رام-الله المحتلة)

مقدمة الكتاب:

لم يُعدُّ هذا الكُتيِّب لغرض توثيق موضوعه لأن هذا ليس شأن المؤلف فهو جهاد استجلب رجالا من أربعة أرجاء الأرض لتدمير سوريا واستجلب نساء لهم من كل مكان، وحين قصَّرت النساء عن الكفاية كان الاغتصاب حتى لزوجات أمراء الجهاد. بل كان دافع كتابته غرابة الحدث نفسه، وغرابة الصمت العالمي عنه وفي القرن االواحد والعشرون على فرض أنه اللحظات الأرقى في التاريخ البشري، أو هكذا يُفترض.

إن جهاد النكاح هو أخطر ما حصل من الرجل ضد المرأة في تاريخ البشرية، والأخطر هو الصمت عنه. قد يقول البعض من بسطاء الشيوعيين بأن اساس كل هذا الملكية الخاصة والسيطرة الذكورية بشقيها الأبوي والراسمالي، وهذا صحيحاً.

ولكن المثير هو صمت رجال ونساء وخاصة نسويات Feminists العالم عن كل هذا!!! ورغم غَوْر جذور هذا في التاريخ كتاريخ ذكوري فإن حدثا شنيعاً يبدو صغيراً قد مر دون اهتمام وكان مقدمة لمثل هذا النكاح، هو سلوك رئيس الولايات المتحدة بيل كلنتون مع موظفة إدارته.

انتهيت من هذا الكتيب في نهاية عام 2012، ولم أتمكن من إصداره حتى تمكنت من تدبير كلفة طباعته، وقد نشره في نهاية 2013 الرفيق سركيس أبو زيد ، مشكورا، في بيروت عن دار أبعاد التي يُديرها.

منذ بداية 2013 وحتى بداية 2014 وأنا قلق قلقاً استنتجت بعده بأنني على خطأ. كنت أخشى أن يقوم اي امرىء (هو-هي) بالكتابة عن الموضوع وبالتالي يختنق ما كتبته. لكن ما ادهشني أن أحدا لم يكتب!!!

عادل سمارة 29 كانون الثاني 2014