شرطة لندن: ‘القاعدة’ طلبت من جهادييها العائدين تنفيذ هجمات في بريطانيا

شرطة لندن

بندر بن سلطان في روسيا لمناقشة الوضع السوري

ايران: لا شروط مسبقة للمشاركة بمؤتمر جنيف 2

في تطوّر مهمّ على الموقف الرسمي الايراني من المشاركة الايرانية بمؤتمر جنيف 2 والرافض لبند حكومة سورية بصلاحيات أمنية وعسكرية كاملة، قالت مرضية افخم المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية إن مشاركة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مؤتمر جنيف 2 حول الازمة السورية ستكون بدون شروط مسبقة.

ونقلت وكالة ‘مهر’ للأنباء الإيرانية عن افخم قولها في مؤتمر صحافي الثلاثاء إن ‘ الجمهورية الإسلامية الإيرانية على استعداد للمساعدة في حل الازمة السورية، وان ما يثير الاستغراب هو تحديد شروط مسبقة لدولة لديها هذا الاستعداد’. ومن جهة أخرى ذكر مصدر دبلوماسي أن رئيس الاستخبارات العامة السعودية الأمير بندر بن سلطان موجود في موسكو لإجراء مباحثات مع المسؤولين الروس تتركز حول الأوضاع في سوريا بالإضافة إلى احتياجات المملكة من الأسلحة الروسية.

ورفض المصدر تحديد ما إذا كان الأمير بندر سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واكتفى بالقول ‘أن الاجتماعات ستكون على أعلى المستويات’.

وكان الأمير بندر زار موسكو في يوليو/تموز الماضي، واستقبله الرئيس الروسي في 31 يوليو.

وقال الكرملين في بيان صحافي مقتضب إن اللقاء تناول مناقشة العلاقات الثنائية والوضع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

على صعيد آخر افاد السفير البابوي ان راهبات بلدة معلولا المسيحية التي سيطر عليها مسلحو المعارضة الاثنين، نقلن الى بلدة يبرود.

وتدور على مسافة 55 كلم شمال دمشق، اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة في محيط بلدة معلولا الاثرية التي سيطر عليها مقاتلون معارضون بينهم جهاديون الاثنين، بحسب المرصد.

ونقلت صحيفة ‘الوطن’ المقربة من السلطات عن مصدر عسكري قوله ان ‘ارهابيين’ اقتحموا معلولا ‘واحتلوا دير مار تقلا واحتجزوا رئيسة الدير وعدداً من الراهبات’، غير ان وكالة فرانس برس كذبت ذلك من خلال اتصال برئيسة دير صيدنايا في ريف دمشق فيرونيا نبهان التي قالت انها تحادثت الى رئيسة دير مار تقلا في معلولا الام بيلاجيا سياف الساعة 2330 مساء الاثنين (2130 تغ)، مؤكدة ان الراهبات وثلاث عاملات اخذن معهن ‘يقمن في جو مريح في منزل ببلدة يبرود، ولا احد يعكر صفوهن’.

من جهة اخرى قال ضابط بارز في شرطة لندن امس الثلاثاء ان هناك مؤشرات على أن الشبان البريطانيين العائدين إلى المملكة المتحدة من سوريا تلقوا أوامر من متشددين على صلة بتنظيم القاعدة لتنفيذ هجمات على أراضيها، وحذّر من أن لندن تواجه تهديداً جديداً للإرهاب جراء مشاركة شبابها مع المئات من المتطرفين المحليين بالقتال الدائر في سوريا.

ونسبت صحيفة ‘إيفننغ ستاندارد ‘في موقعها على الإنترنت إلى ريتشارد والتون، قائد وحدة مكافحة الإرهاب في شرطة لندن قوله ‘إن مراهقين من عمر 16 عاماً من سكان العاصمة البريطانية يسافرون إلى سوريا للمشاركة في القتال الدائر على أراضيها’ منذ أكثر من عامين وستة أشهر.
وأضاف والتون ‘إن التهديد الإرهابي الآن هو أسوأ من أي وقت مضى جراء استعداد المراهقين المتطرفين وغيرهم من المقاتلين البريطانيين للعمل بموجب أفكارهم المتطرفة بعد عودتهم إلى المملكة المتحدة’.

وكالات + صحيفة القدس العربي