سلطات آل سعود تعرض على المعتقلين لديها الخروج من السجن مقابل القتال إلى جانب المجموعات الإرهابية في سورية

إرهابيون سعوديون يقاتلون في سوريا

إرهابيون سعوديون يقاتلون في سوريا

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية أن أجهزة الأمن التابعة لسلطات آل سعود عرضت على المعتقلين لديها من تنظيم القاعدة الخروج من السجن مقابل أن “يوافقوا على السفر إلى سورية ولبنان من أجل أن يقاتلوا ضد الحكومة السورية”.

وحسب المقال الذي كتبه الصحفي البريطاني “سويماز ميلن” فإن سلطات آل سعود قدمت عروضاً للمعتقلين من عناصر تنظيم القاعدة بأن يتم الافراج عنهم مقابل الذهاب للقتال في سورية ولبنان مع مجموعات مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقال الكاتب البريطاني في مقاله.. “إن الحكم الدكتاتوري في السعودية الذي تدعمه الولايات المتحدة أصبح قريباً من بناء تحالف جديد في المنطقة” يضم عددا من الدول بينها إسرائيل والإمارات والأردن. يشار إلى أن سلطات آل سعود تعتبر الداعم الرئيسي والمزود الأساسي للمجموعات الإرهابية المسلحة في سورية بالأسلحة والأموال.

وكان الإرهابي صدام الجمل متزعم ما يسمى “لواء الله أكبر” التابع لما يسمى تجمع “ألوية أحفاد الرسول” أقر قبل يومين بأن السعودية وقطر تمولان الإرهابيين في سورية وبأن متزعمين للمجموعات الإرهابية عقدوا اجتماعات مع ضباط مخابرات عرب وأجانب بينهم سعوديون وقطريون وأردنيون وأميركيون وإسرائيليون بحضور نائب وزير الدفاع السعودي.

سانا