تحذيرات من وضع “الشمعدان التلمودي” فوق قبة الصخرة

تحذيرات من وضع الشمعدان التلمودي فوق قبة الصخرةالقدس المحتلة:

حذرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث من دعوات منظمات الهيكل المزعوم التي تقدمت بطلبات لوزراء صهاينة وحكومة نتنياهو لنصب الشمعدان فوق قبة الصخرة وإنارة الشمعدان بمناسبة “الحانوكا” وتوظيف “حاخام” في الأقصى.

وشددت المؤسسة في بيان وصل “الرأي” الثلاثاء، على ضرورة مواجهة مخاطر وتبعات التصعيد الصهيوني بحق المسجد الأقصى المبارك الذي ازدادت وتيرتة خلال الأيام والأشهر الماضية.

وقالت” إن ما يحدث يشير إلى مستوى الخطر الذي يتهدد المسجد الأقصى”، مشيرةً إلى أن عدة منظمات تعمل على بناء الهيكل المزعوم تنضوي تحت اسم “الائتلاف من أجل الهيكل أرسلت قبل نحو ستة أشهر برسائل متعددة لجهات صهيونية حكومية، للسماح بوضع الشمعدان فوق قبة الصخرة .

كما طالبت بالسماح لها بإنارة الشمعدان خلال عيد “الحانوكا”، وقد أرفقت هذه المنظمات مخططاً وخارطة للموقع الذين ينوون فيه وضع الشمعدان التوراتي المزعوم.

وأشارت المؤسسة في بيانها إلى أن منظمات إستيطانية تقوم هذه الأيام بحملة واسعة بمناسبة “الحانوكا” تدّعي فيه أنها عثرت على مستكشفات أثرية مستفيضة تعود الى فترة الهيكلين المزعومين ، من خلال البحث و”التنخيل الأثري” للأتربة مستخرجة من المسجد الأقصى – بحسب إدعائها- .

ويتزامن هذا مع نشر تقارير صحفية صهيونية تتحدث عن الكشف عن موجودات أثرية من فترة الهيكل المزعوم في منطقة ملاصقة لجنوب المسجد الأقصى.تحذيرات من وضع الشمعدان التلمودي فوق قبة الصخرة