بيان المنظمات الشعبية والمهنية الفلسطينية بمناسبة الحركة التصحيحية المجيدة

اكدت المنظمات الشعبية والمهنية الفلسطينية في بيان لها بمناسبة الحركة التصحيحية المجيدة على أن سورية بقائدها السيد الرئيس بشار الاسد وجيشها وشعبها ستنتصر على المؤامرة الكونية وستزداد قوة ومكانة أكثر من الماضي لتستمر بدورها المقاوم وصولا لتحقيق شعار القائد المؤسس حافظ الأسد فلسطين قلب سورية العربية.

النص الكامل للبيان:

في ذكرى الحركة التصحيحية المجيدة التي قادها القائد المؤسس حافظ الأسد التي وضعت اللبنة الأولى للاستقرار في القطر العربي السوري وقد جاءت لبدء مرحلة من التطور والنمو اللامحدود على كافة الأصعدة كما أعاد القائد المؤسس حافظ الأسد سورية إلى دورها المميز في الساحتين العربية والدولية.

وقد كانت حرب تشرين التحريرية من أهم منجزات الحركة التصحيحية المجيدة وقد تمكنت الحركة التصحيحية من تحقيق الوحدة الوطنية لبناء سورية الحديثة لمواجهة التحديات المحيطة كما استمرت الحركة التصحيحية المجيدة بعنفوانها وشموخها من خلال القائد المقاوم الرئيس الدكتور بشار الأسد الذي مازال يواصل تحقيق الإنجازات العظيمة الوطنية والقومية في مواجهة المشروع التآمري الصهيوني التكفيري.

وإننا على ثقة بأن سورية العربية بشعبها وجيشها الباسل وقائدها المقاوم الرئيس الدكتور بشار الأسد ستنتصر على المؤامرة الكونية وستزداد قوة ومكانة أكثر من الماضي لتستمر بدورها المقاوم في محور المقاومة وصولا لتحقيق شعار القائد المؤسس أن فلسطين قلب سورية العربية.

تحية إلى روح القائد المؤسس الرئيس الراحل حافظ الأسد.
تحية لشهداء سورية الذين ضحوا بأرواحهم من اجل الوطن.
تحية لشهداء الثورة الفلسطينية والمقاومة اللبنانية .
تحية لانتفاضة شعبنا العربي الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني.
تحية إلى سورية العربية شعبا وجيشا وقائدا
عهدا سنظل الأوفياء لمسيرة النضال والمقاومة حتى تحرير كل الأراضي العربية المحتلة .

المنظمات الشعبية والمهنية الفلسطينية

دمشق 15/11/2015