برقية تهنئة ومباركة لحزب الله ومحور المقاومة من اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات – أوروبا

اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات – أوروبا

الأمانة العامة لاتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات أوروبا ، تهنئ حزب الله، وتبارك له ولسورية ولمحور المقاومة بالعملية الفدائية الناجحة والشجاعة، التي نفذها مجاهدو حزب الله في مزارع شبعا المحتلة، صباح 28 – 01 – 2015 والتي أدت الى تدمير اعداد كثيرة من عرباته المصفحة، وجاءت على أعداد كبيرة من جنوده وقادته العسكريين.

ان هذه العملية الجهادية الشجاعة التي نفذها مجاهدو حزب الله البطل، أججت الروح الوطنية بجماهير الشعب العربي، ورفعت منسوب الثقة لدى جماهير محور المقاومة الشجاعة، التي نحن في الجاليات الفلسطينية والعربية في أوروبا جزءاً منها، وحيثُ أننا نقف في محور المقاومة، ونتعاضد معاً بقوة الإرادة الوطنية، في مجابهة اشرس هجمة عالمية تستهدف قلب هذا المحور ” سورية العروبة ” .

أيها المقاومون الأبطال ..

انّ ما قام به مجاهدوا حزب الله هو الرد الطبيعي والمناسب على العدوان الذي ارتكبته وحدات الجيش الصهيوني الغادرة، في ريف هضبة الجولان . وقد حقق حزب الله ومحور المقاومة، عبرَ العملية البطولية كامل الأهداف العسكرية والسكيولوجية ، فأحدثت ارباكاً واضحاً في الحياة اليومية للصهاينة، وصدمةً مريعةً لقيادتهم السياسية ، واسقطت أوراقاً انتخابية مهمة كان يمتلكها ( نتن ياهو )

وأكدت العملية البطولية التي عبرت عن ارادة محور المقاومة، أنه قد انتهى ذلك الزمن الذي كان فيه الكيان الصهيوني يعربد، دون حسابٍ أو مساءلة، بفعل تآكل عامل الردع لديه، بسبب المقاومة، وانهيار مشروع بقائه في المنطقة.

وانها عملية شجاعة عبرت فيها المقاومة عن جدارة الردّ على الجرائم التي ارتكبها العدو الصهيوني بحق عدد من مجاهدي حزب الله في الجولان.

قدْ أقدموا لا مُساومةْ … المجد ُ للمقاومة

برشلونة في 29 – 01 -2015

الأمانة العامة
لاتحاد الجاليات والمؤسسات والفعايات الفلسطينية في شتات أوروبا