بدء مراسم تأبين مانديلا بحضور زعماء العالم وحشود من جنوب أفريقيا

بدء مراسم تأبين مانديلاجوهانسبرغ- (د ب أ): انطلقت مراسم تأبين الزعيم الافريقي الراحل نيلسون مانديلا اليوم الثلاثاء في استاد مفتوح بمدينة جوهانسبرج بحضور عشرات من زعماء العالم وأفراد عائلته وعشرات الآلاف من مواطني جنوب أفريقيا.

ووسط سقوط الأمطار، بدأت المراسم بأداء النشيد الوطني وموسيقى عسكرية.

وتقام مراسم التأبين باستاد البنك الوطني الأول (إف إن بي) قرب مدينة سويتو، حيث عاش مانديلا يوما ما. وتبلغ سعة الاستاد 94 ألف مقعد.

وكان الاستاد شهد الظهور العلني الأخير لمانديلا خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2010.

ووصل الرئيس الأمريكي باراك أوباما وزوجته ميشيل إلى العاصمة بريتوريا في وقت سابق اليوم على متن طائرة تابعة لسلاح الجو، . ورافق أوباما سلفه جورج دبليو بوش . كما توجه الرئيسان الأمريكيان السابقان أيضا بيل كلينتون وجيمي كارتر، بشكل منفصل، إلى جنوب أفريقيا لحضور مراسم التأبين.

ويلقي رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما كلمة أثناء مراسم التأبين، وكذلك أوباما ورئيسة البرازيل ديلما روسيف ونائب الرئيس الصيني لي يوانتشاو والرئيس الكوبي راؤول كاسترو وعدد من أحفاد مانديلا.

وكانت زوجة مانديلا السابقة ويني ماديكيزيلا-مانديلا، التي بقيت قريبة منه حتى لحظة وفاته، بين أول من وصل إلى الاستاد من أفراد عائلة الزعيم الراحل.

وتوفي مانديلا بمنزله في جوهانسبرج ، حيث كان يتلقى رعاية طبية مكثفة نظرا لمعاناته من عدة أمراض منذ فترة طويلة، بينها عدوى في الرئة.

وترك مانديلا، الذي كان أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا، كما نال جائزة نوبل للسلام، عائلة تضم : زوجته جراسا ماشيل وزوجته السابقة ويني ماديكيزيلا-مانديلا وثلاث بنات و18 حفيدا و12 من أبناء الأحفاد.

ويسجى جثمان مانديلا لإلقاء النظرة الأخيرة عليه بدءا من غد الاربعاء وحتى الجمعة، ثم ينقل جوا إلى إيسترن كيب الريفية حيث يوارى الثرى يوم الأحد المقبل في جنازة رسمية، بقرية أجداده “كونو”.

ومن المتوقع أن يشارك خمسة آلاف شخص، على الأقل، في مراسم الجنازة والدفن.

وقضى مانديلا 27 عاما خلف القضبان قبل إطلاق سراحه عام 1990 ، حيث سعى للمصالحة بين أفراد الأمة ودعا إلى العفو والتسامح. وانتخب عام 1994 رئيسا للبلاد في أول انتخابات تشارك فيها جميع الأعراق، وتخلى مانديلا عن المنصب بعد فترة ولاية واحدة.