انتخاب الاردن عضوا غير دائم في مجلس الامن

مجلس الأمنانتخب الاردن الجمعة عضوا في مجلس الامن الدولي لولاية تستمر سنتين ابتداء من الاول من كانون الثاني/يناير المقبل بعدما رفضت السعودية شغل هذا المنصب الذي حصلت عليه في البداية.

وقد انتخب الاردن بأكثرية الثلثين بحصوله على 178 صوتا خلال عملية تصويت اجريت في الجمعية العامة للامم المتحدة.

وكان الاردن المرشح الوحيد الذي قدمته مجموعة بلدان آسيا المحيط الهادىء لشغل المنصب الذي تركته الرياض شاغرا.

وقد اقنع السعوديون الاردن الذي تحفظ في البداية كما ذكر دبلوماسيون وقدم ترشيحه رسميا في 18 تشرين الثاني/نوفمبر.

ويستضيف الاردن الواقع على تقاطع مع جميع النقاط الساخنة في الشرق الاوسط، اكثر من 500 الف لاجىء سوري شردتهم الحرب. ويقدم من جهة اخرى ثلاثة الاف عنصر لعمليات الامم المتحدة لحفظ السلام في العالم.

وانتخبت السعودية للمرة الاولى لمدة سنتين عضوا غير دائم الى مجلس الامن خلال تصويت في الجمعية العامة في 17 تشرين الاول/اكتوبر. لكنها فاجأت العالم باعلانها تخليها عن مقعدها في خطوة غير مسبوقة. وارادت بذلك الاحتجاج على عجز مجلس الامن عن التحرك حيال النزاع في سوريا.

وتشكو الرياض ايضا من عدم احراز تقدم في الجهود المبذولة لانهاء النزاع الاسرائيلي-الفلسطيني، وارادت كما يقول دبلوماسيون ان تعرب عن استيائها من التقارب بين واشنطن والرياض.

وفي منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، انسحب الاردن من السباق للحصول على مقعد في مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان لانتخاب السعودية الى هذا المجلس الذي يتخذ من جنيف مقرا.

ويجدد مجلس الامن الذي يتألف من 15 بلدا، كل سنة خمسة من مقاعده العشرة للاعضاء غير الدائمين، على اساس اقليمي. وتختار كل منطقة مرشحا توافق عليه من حيث المبدأ الجمعية العامة في الخريف (من اجل تسلم المقعد في الاول من كانون الثاني/يناير التالي). لكن من الضروري ان يحصل المرشح على 129 صوتا على الاقل من اصل 193 صوتا.

وانتخبت اربعة بلدان اخرى هي تشاد والتشيلي ونيجيريا وليتوانيا اعضاء غير دائمين في المجلس في 17 تشريي الاول/اكتوبر الماضي.

وكان الاردن، العضو في الامم المتحدة منذ 1955 شغل مقعدا في مجلس الامن مرتين في 1965-1966 و1982-1983.