القيادة القطرية اليمنية لحزب البعث تحذر من مخطط تأمري جديد ليس ضد سورية بل ضد الوجود القومي

القيادة القطرية لحزب البعث – قطر اليمن تحذر من مخطط تأمري جديد ليس ضد سورية بل ضد الوجود القومي.. وتحذر السلطان العثماني الجديد من مغبة الاستمرار في نسج خيوط المؤامرات

بقلق بالغ تتابع القيادة القطرية وقواعد حزبنا حزب البعث العربي الاشتراكي – قطر اليمن- تداعيات ومسار المؤامرة الاستعمارية الجديدة التي تنسج خيوطها القوى الأمبريالية بقيادة أمريكا وحلفائها من محميات الكانتونات الخليجية فيما أطلق عليه بالتحالف الدولي ضد ” داعش ” الذي لم يكون يوما خارج المعطف الاستعماري وصناعته وتمويل الكيانات الخليجية..أن القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي – قطر اليمن ترى في هذه المسرحية التأمرية الجديدة فصلا من فصول المؤامرة التي تستهدف القطر العربي السوري ومن خلاله كل الأمة العربية بجيوبها النضالية الرافضة للتبعية والارتهان ممثلة بالمقاومة العربية في لبنان وفلسطين , ناهيكم أن هذا التحرك الذي جاءا ليعيد الهيمنة المباشرة لقوات الاحتلال الأمريكي على العراق خاصة بعد أن تمكن الجيش العربي السوري البطل من سحق قوى التآمر الظلامية وفضح مخططات أعداء الأمة الذين صنعوا ربيعا عربيا مزعوما بهدف تطويع إرادة سورية وقرارها الوطني والقومي وضرب قدراتها العسكرية والتنموية وتطورها الحضاري الذي شكل جدارا قويا تحطمت عليه كل المؤامرات الصهيونية .. أن القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي – قطر اليمن وهي ترحب بالقرار الصادر عن مجلس الأمن الدولي الخاص بمكافحة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله ومعاقبة من يقف خلف هذه الجيوب الإرهابية فأن الحزب وانطلاقا من مسؤوليته القومية يحذر من مخطط استعماري جديد لاستهداف الجيش العربي السوري وكل محور المقاومة والممانعة بذريعة مكافحة ” ما يطلق عليه ب” داعش” الذي هو صنيعة أمريكية _ صهيونية , وبالتالي فأن كل ما يسوق عن هذا التنظيم الإرهابي من قبل واشنطن ليس سوى أكاذيب بدليل الرعاية التي يحصل عليه هذا التنظيم من قبل الكيان الصهيوني اللقيط عبر الحدود المشتركة بين فلسطين المحتلة والجمهورية العربية السورية وهذا ليس خافيا على أحد في امتنا التي تواجه اليوم مخطط صهيوني جديد هدفه إعادة تقسيم المنطقة وفق سايكس بيكو جديدة ومطورة وتخدم الكيان الصهيوني ودوره الاستعماري الجديد الذي يقوم على اكتاف الجماعات الإرهابية التي تشكل رافعة للمخططات الاستعمارية الصهيونية الجديدة خاصة بعد الانتصارات الساحقة التي حققها الجيش العربي السوري خلال سنوات المؤامرة التي استهدفت سورية الدور والموقف والإرادة والقدرات .. أن القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي – قطر اليمن تحذر من مخطط تأمري جديد للقوى الاستعمارية ليس ضد سورية وحسب بل ضد الوجود القومي العربي وبغطاء من قوى الرجعية العربية التي لا تزل تدور في فللك القوى الاستعمارية وسوف تبقى في ذات المربع مهما بلغت الاحداث التي تعيشها الأمة .. أن القيادة القطرية لحزبنا وهي تحذر من المخططات التأمرية الجديدة التي تعقب انتصارات الجيش العربي السوري وانتصار المقاومة وفكر المقاومة على امتداد خارطة الأمة فأننا على ثقة بانتصار أمتنا في مواجهة كل هذه المخاطر والحيل الاستعمارية ونشدد على الخاسر الأكبر هي القوى الاستعمارية وحلفائها من قوى الرجعية والتخلف..في ذات الوقت تحذر السلطان العثماني الجديد من مغبة الاستمرار في نسج خيوط المؤامرات ضد القطر العربي السوري خاصة وضد الأمة العربية وكل الوجود القومي العربي مؤكدين أن تركيا الشعب لا تزل تربطنا بها خيوط العلاقة التاريخية والحضارية وهي الخيوط التي نرى اليوم أن سيوف ارودجان تعمل بوتيرة عالية على تمزيقها وهذا فعل لا يخدم الشعب التركي الجار الذي يدرك جيدا أن القيادة العربية السورية بقيادة الرئيس الدكتور بشار حافظ الاسد قدمت له الكثير من التسهيلات ومكنته من الدخول الى قلب الوطن العربي وما كان هذا ليكون لولاء إيماننا بدور تركيا الحضاري وهو الدور الذي ينسفه اليوم حزب العدالة والتنمية الإخواني المرتبط بالمشاريع الصهيونية كغيره من بقية المكونات الإخوانية الشيطانية والحديث عن منطقة عازلة على حدود سورية وهو ما يسعى اليه اردوجان وعصابته هو حديث استهلاكي ليس له تأثير سوى إثارة النزعات والتي سيرتد سعيرها للقلب التركي ذاته . 

والخلود لرسالتنا،،،

صادر عن القيادة القطرية
لحزب البعث العربي الاشتراكي
قطر اليمن
 بصنعاء بتاريخ /1/10/2014 

حزب البعث قطر اليمن

حزب البعث قطر اليمن