بيان صارد عن القيادة القطرية الفلسطينية بخصوص مؤتمر جنيف 2

حزب البعث العربي الاشتراكي                                أمة عربية واحدة      ذات رسالة خالدة
         القيادة القطرية
       القطر الفلسطيني

بيان صارد عن القيادة القطرية الفلسطينية

 

إن أنظار العالم تتوجه اليوم إلى الاجتماعات المنعقدة في جنيف من أجل وقف العنف و الإرهاب والتدمير المنهجي للدولة ومؤسساتها في سورية العربية بسبب موقفها المبدئي من المقاومة, وقضية فلسطين وفي مقدمتها حق العودة الذي يتعرض للتصفية من قبل التحالف الامبريالي الأمريكي الصهيوني الرجعي التكفيري الوهابي .

ونحن إذ نشيد وننظر بإعجاب وتقدير لجهود الوفد الرسمي للجمهورية العربية السورية الذي يواجه ويتصدى لأركان المؤامرة الهادفة إلى التدمير المنهجي لسوريا العربية دولة ومؤسسات وبناها الفوقية والتحتية .

لقد تصدى وفد الجمهورية العربية السورية الذي يمثل إرادة وإجماع الشعب السوري وتطلعاته المستقبلية للمخطط الإرهابي التدميري, والمعبّر أيضاً عن إرادة الأمة العربية على امتداد الوطن العربي بكل شجاعة وحكمة .

إننا نرفض وندين السياسة الأمريكية والصهيونية ومواقف القوى و الأنظمة الرجعية العربية العميلة المتواطئة معها وفي مقدمتها النظام السعودي وأنظمة الخليج الهادفة إلى تدمير سورية العربية المقاومة والصامدة, والملتزمة بقضية فلسطين ونهج المقاومة وثقافتها, وكما ندين رعاية ودعم هذه الأطراف للإرهاب .

إننا نؤيد وندعم ونقف بصلابة مع سوريا ونهجها الوطني المقاوم والملتزم بقضايا الأمة العربية وفي مقدمتها قضية فلسطين والتحرير وحق العودة التي تعمل هذه الأطراف المتآمرة بقيادة الولايات المتحدة على تصفيتها ونؤكد على التزامنا بالثوابت والمبادئ التي طرحها وفد الجمهورية العربية السورية في جنيف والتي تتطابق مع ثوابت الأمة العربية والثوابت الوطنية الفلسطينية .

كما ندين ونرفض الإرهاب الذي تمارسه القوى التكفيرية الوهابية تحت شعارات إسلامية زائفة, والعصابات الإجرامية التي تعيث فساداً وإجراماً على الأرض العربية السورية وغيرها والوافدة من أكثر من ثمانين دولة في العالم عبر تركيا والأردن وبتسهيل من حكوماتها. ومن خلال الدعم المالي والتسليحي الذي تقوم به الرجعية العربية المتآمرة والمخالفة لأبسط القيم والمبادئ الوطنية والأخلاقية والدينية والإنسانية ونؤكد على دعم محور ونهج المقاومة وأطرافه ونشد على أيدي الداعمين لهذا النهج المقاوم عربياً وإقليمياً ودولياً, والتصدي للإرهاب الذي يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وفي المقدمة حق العودة. وإن هجوم القوى الإرهابية والتكفيرية على المخيمات الفلسطينية وطرد سكانها يأتي في هذا السياق لتحقيق المشروع الصهيوأمريكي.

تحية لسوريا العربية الصامدة وقيادتها الحكيمة وشعبها وجيشها الباسل.

تحية إلى وفد الجمهورية العربية السورية السياسي والإعلامي الذي عبر عن إرادة الشعب السوري والأمة العربية.

القيادة القطرية الفلسطينية

30/1/2014       

بيان صارد عن القيادة القطرية الفلسطينية لحزب البعث العربي الاشتراكي بخصوص مؤتمر جنيف 2