القيادة القطرية : الجيش العربي السوري سجل أهم انتصار في العالم

القيادة القطريةأكدت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي أن الجيش العربي السوري الملتزم بعقيدة الشعب الوطنية أضاف إلى ملاحمه الكبرى ملحمة جديدة سيذكرها التاريخ وهي أول واهم انتصار في العالم على أشرس حرب إرهابية عالمية عرفها التاريخ.

وفي بيان لها بمناسبة الذكرى التاسعة والستين لتأسيس الجيش العربي السوري وجهت القيادة القطرية باسم الحزب وأعضائه وجماهيره في كل بقاع الوطن ومواقعه التهنئة للجيش العربي السوري معربة عن ثقتها بانه جيش لا يقهر وانه أقوى من مؤامرات الأعداء والمرتزقة التي يرسلونها لأنه جيش من الشعب وللشعب.

وأشار البيان إلى أنه “في يوم الجيش يقف كل أبناء الشعب السوري رجالا ونساء شيوخا وشبابا وأطفالا وقفة عرفان وتقدير للهامات التي تذود عن الوطن وتحمي حماه وتضحي من أجل وجوده وحريته واستقلاله”.

وذكرت القيادة القطرية أنه “في عيد الجيش يقف الشعب السوري ومعه أحرار الوطن العربي والعالم إجلالا لمن كانوا الأنبل في النبل والأكرم في العطاء لأولئك الفرسان الذين ترجلوا مضحين بأرواحهم ليرسموا على خريطة المجد وطنا اسمه سورية موئل الآباء والكرامة وقلب العروبة الذي لم يتوقف عن النبض ولن يتوقف ترجلوا ليخلدوا وضحوا ليبقوا عبر بقاء الوطن واستمرار رسالته رسالة الاستقلال في زمن التبعية والآباء في زمن الذل والهوان”.

وأوضحت القيادة “أن الشباب الذي نشأ على ثقافة المقاومة وتعلم ابجدية الشموخ والإباء وتقاليد العزة والكبرياء منذ نعومة اظفاره كان جديرا أن يرث الثقافة الوطنية من آبائه وأجداده الذين قاوموا الاحتلال العثماني والاستعمار الفرنسي فصنعوا الاستقلال ولم يستجدوه وفرضوا الكرامة الخالصة ولم يقبلوها منقصوة بعهود الذل والتبعية وهم اليوم يواجهون حربا كونية يقودها المرتزقة ومحترفو القتل والوحشية”.

وأضاف البيان “هذا الشباب الذي يقف اليوم واصلا الليل بالنهار دفاعا عن الوطن دون كلل أو ملل انما هو التعبير الراهن عن مسيرة طويلة من النضال لم تنقطع منذ كان للعرب تاريخ مجيد في هذه المنطقة من العالم وهم في تضحياتهم لا يدافعون عن أرض وشعب فقط وانما يثبتون أمام الرياح العاتية قامة وطن ورسالة ونهج استقلال حقيقي في زمن عز فيه الاستقلال الحقيقي وعمم فيه وباء التبعية والخنوع وثقافة الذل والهوان”.

وقال البيان ” لقد تكاملت في سورية ونحن نعبر واحدة من أصعب مراحل التاريخ الحديث عناصر الوجود الفاعل الثلاثة شعب وجيش وقائد”.

وأعربت القيادة في بيانها عن ثقتها بأن النصر سيكون فاتحة عهد جديد لسورية وللمنطقة ولشعوب العالم وان الجيش العربي السوري سيكون مدرسة نوعية لكل الاحرار في كل مكان وأن القائد الذي استطاع باحساسه الوطني الرفيع وتفاعله المستمر مع جيش الوطن وأبناء الشعب بكل فئاته أن يكون رمزا لنهج وطني استثنائي تذوب فيه الفواصل بين مكونات الوطن من دولة وجيش وشعب.

وختمت القيادة القطرية بيانها بالقول إنه ” لا يمكن لأحد أن ينتصر على شعب هذا تاريخه وهذا حاضره وهذا جيشه وهذا قائده”.