القاعدة تدعو الليبيين إلى قتال حفتر بحجة محاربته للإسلام

اللواء خليفة حفتر

اللواء خليفة حفتر

دعا تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الليبيين الى القتال ضد اللواء خليفة حفتر، الذي يشنّ حملة ضد الميليشيات شرق البلاد، قائلاً إنه “يحارب الاسلام”. وجاء في البيان الذي نشره التنظيم على عدد من المواقع على الانترنت “ندعو أهلنا من القبائل الليبية الأبية إلى البراءة من الخائن حفتر، ومنع أبنائها من التلطخ بدم إخوانهم الساهرين على أمنهم، الساعين إلى تطبيق شريعة ربهم رغم الحصار والتشويه المفروض عليهم”.

وقال البيان “على خطى المجرم السفاح (الرئيس المصري المنتخب عبد الفتاح السيسي)، وبدعم منه ومن رأس الكفر أمريكا، وبأموال دول المؤامرات الخليجية وبتواطؤ واضح من حكومة الردة والعمالة في الجزائر، تداعى الخائن اللواء خليفة حفتر إلى حرب الاسلام تحت ذريعة محاربة الإرهاب”.

واعتبرت السلطات الليبية حفتر خارجاً عن القانون، إلا أنه كسب تأييد وحدات من الجيش النظامي والقوات الجوية، معلناً أنه يهدف الى القضاء على “الارهاب” في مدينة بنغازي. هذا وقد شنّ اللواء حفتر الشهر الماضي هجوماً على الميليشيات في بنغازي في عملية اطلق عليها “عملية الكرامة”.