الرفيق الهلال يقدم التعازي والمواساة لأهالي شهداء وجرحى التفجيرين الإرهابيين في حي عكرمة بحمص

بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد قدم الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق هلال الهلال التعازي والمواساة لأهالي شهداء وجرحى التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا تجمع مدارس حي عكرمة بمدينة حمص.

وتفقدالرفيق هلال الهلال مكان التفجيرين الإرهابيين وحجم الأضرار التي خلفهما والتقى الكادر التدريسي الذي استمع منه عما جرى كما زار الجرحى في مشافي الزعيم والرازي والنهضة بالمدينة.

وأكد الرفيق هلال الهلال أن ما شاهدناه اليوم من إجرام يندى له الجبين من قتل للأطفال الأبرياء الذين هم أمل المستقبل يعكس جبن الإرهابيين عن المواجهة واعتمادهم أسلحة الغدر من التفجير وقذائف الحقد.

وأوضح الأمين القطري المساعد للحزب أن الإرهابيين يريدون بأفعالهم هذه أن يقتلوا العلم واصفا جريمتهم هذه بالجريمة المزدوجة من حيث استهدافها أطفالا جاؤوا لينالوا العلم من جهة واستهدافها للمراكز التعليمية التي تعتبر منابع إشعاع من جهة أخرى حيث أكدوا بهذا العمل الجبان ظلاميتهم وفكرهم الإجرامي وهم الذين لا يقبلون العلم والتقدم.

وبين الرفيق الهلال أن ما رأيناه اليوم من التلاميذ والكوادر التدريسية والأهالي يؤكد أن الشعب السوري سوف يقهر الإرهاب وسيطهر كل أرض سورية منه.

شارك بالجولة وتقديم التعازي كل من الرفاق:  الدكتورة فيروز الموسى عضو القيادة القطرية رئيسة مكتب التعليم العالي والدكتور عبد الناصر شفيع عضو القيادة القطرية رئيس مكتب الفلاحين وطلال البرازي محافظ حمص ونزار اسماعيل موسى محافظ طرطوس وصبحي حرب أمين فرع حمص للحزب وغسان أسعد أمين فرع طرطوس للحزب والدكتور محمد عيسى أمين فرع جامعة البعث للحزب. 

الرفيق الهلال يقدم التعازي والمواساة لأهالي شهداء وجرحى التفجيرين الإرهابيين في حي عكرمة بحمص

الرفيق الهلال يقدم التعازي والمواساة لأهالي شهداء وجرحى التفجيرين الإرهابيين في حي عكرمة بحمص

الرفيق الهلال يقدم التعازي والمواساة لأهالي شهداء وجرحى التفجيرين الإرهابيين في حي عكرمة بحمص

الرفيق الهلال يقدم التعازي والمواساة لأهالي شهداء وجرحى التفجيرين الإرهابيين في حي عكرمة بحمص

الرفيق الهلال يقدم التعازي والمواساة لأهالي شهداء وجرحى التفجيرين الإرهابيين في حي عكرمة بحمص

الرفيق الهلال يقدم التعازي والمواساة لأهالي شهداء وجرحى التفجيرين الإرهابيين في حي عكرمة بحمص