الرفيق أبو الهيجاء يهنئ السيد الرئيس بشار الأسد بمناسبة الذكرى ال52 لثورة الثامن من آذار

أبرق الرفيق فرحان أبو الهيجاء الأمين القطري للتنظيم الفلسطيني لحزب البعث العربي الاشتراكي أمس، الى الرفيق الدكتور بشار الأسد الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي, رئيـس الجمهوريـة العربيـة الســوريـة مهنئاً بذكرى ثورة الثامن من آذار .

وجاء في نص البرقية:

حزب البعث العربي الاشتراكي                          أمة عربية واحدة
التنظيم الفلسطيني ـ القيادة القطرية                          ذات رسالة خالدة

الرفيق الدكتــور بشـــار الأســــد
الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي
رئيـس الجمهوريـة العربيـة الســوريـة

تحيـة عربيــة ..

تتزامن الذكرى الثانية والخمسون لثورة آذار المجيدة مع اشتداد الهجمة التآمرية المسعورة على سورية العربية، في سياق المحاولات المعادية لتدمير هذا القطر الصامد، ولثنيه عن مواصلة مسيرة الصمود والممانعة. ولكن سورية الأبية، بشعبها الوفي، وبقيادتكم الواثقة، تؤكد إصرارها على إسقاط تلك الهجمة ووأدها، وتستمر في نهجها الوطني القومي، نهج البعث العظيم، على المسار الذي حدده القائد الخالد حافظ الأسد.

لقد استطاعت ثورة آذار المجيدة النهوض بأعباء النضال، ونجحت في تأسيس قاعدة صلبة لعملية التنمية الوطنية وللانطلاقة التحررية القومية. وقطعت الثورة أشواطاً مديدة في تعزيز المواقف المناهضة للمؤامرات الاستعمارية، ولم تفتُر عزيمتها في التصدي لمخططات الأعداء وللمشاريع الصهيونية الرامية لتصفية قضية فلسطين وحقوق شعبها.

وبرهنت الثورة على الدوام أنها وثيقة الصلة بقضية الجماهير، وأنها تمتلك القدرة والفاعلية في قيادة النضال بأقصى درجات المسؤولية التاريخية. وظلت ثورة آذار خندقاً متقدماً لحركة التحرر العربية، وحافظت على دورها الريادي في مواجهة التحديات الداخلية والخارجية.

واليوم، تجسد سورية العربية منطلقات البعث الراسخة، بالمرابطة في خط الدفاع الأول ذوداً عن وجود الأمة وحقها في الحياة الحرة الكريمة، ودفاعاً عن الثوابت القومية والمقاومة في مواجهة العدو الصهيوني وعملائه وأدواته. وتبرهن النجاحات الميدانية للجيش والقوات المسلحة في مختلف المناطق السورية على الإرادة الصلبة والعزيمة التي لا تلين لسحق القوى المتآمرة على سورية، ولإحباط المخططات التي انخرطت فيها قوى إقليمية خدمة لأسيادها.

كما تثبت مساندتكم لشعبنا العربي الفلسطيني ولكل قوى التحرر والمقاومة العربية أن مدرسة آذار والتصحيح تواصل رسالتها الرائدة كمنارة للأجيال في توقها إلى النصر والتحرير.

فباسمي شخصياً، وباسم جميع منتسبي التنظيم الفلسطيني لحزب البعث العربي الاشتراكي، نغتـنم هذه المناسبة لنقدّم إليكم تحية الإكبار لإرادتكم الصلبة المصمِّمة على دحر كل المؤامرات التي تستهدف الوطن والأمة والحقوق، مجدّدين العهد على المضي في العمل الدؤوب تحت راية البعث العظيم، راية الاستمرار المتجدد لثورة آذار بقيادتكم الأمينة، في سبيل استكمال بناء المجتمع العربي الموحّد المتحرر من الهيمنة والتبعية والتخلف، وفي سبيل نصرة قضية فلسطين العربية واسترداد أرضنا المغتصبة واستعادة حقوقنا الكاملة.

                                            والخلـــود لرســالتنا

دمشق في 5/3/2015                                                    الرفيـق فرحـان أبو الهيجـاء
                                                                             الأمين القطري للتنظيم الفلسطيني
                                                                                 لحزب البعث العربي الاشتراكي

الرفيق أبو الهيجاء يهنئ السيد الرئيس بشار الأسد بمناسبة الذكرى ال52 لثورة الثامن من آذارالرفيق أبو الهيجاء يهنئ السيد الرئيس بشار الأسد بمناسبة الذكرى ال52 لثورة الثامن من آذار 2