الرفاق في غزة يشاركون في وقفة تضامنية ضد مشروع “برافر”

أقيم في ساحة الجندي المجهول في غزة يوم الخميس 5/12/2013 وقفة تضامنية ضد مشروع ” برافر ” وضد كل مخططات التهويد الجارية في كلٍ من النقب والجليل,

حيث حضر الوقفة كافة القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة وبمشاركةٍ غفيرة للعديد من رفاقنا في حزب البعث في غزة.

ورفع المشاركون فى الوقفة الأعلام الفلسطينية ولافتات تندد بالاستيطان منها “القدس فى خطر.. هبوا يا كل البشر”، إخواننا فى النقب اصبروا وصابروا ورابطوا فالأرض أرضنا”، “إدخال الشمعدان للمسجد الأقصى عدوان جديد على شعبنا الفلسطينى ومقدساته”، “لتتحول أرض النقب لساحة حرب لمواجهة مخطط برافر المشئوم”.

وقام النائب د. أحمد أبو حلبية -رئيس لجنة القدس والأقصى فى المجلس التشريعي الفلسطيني- خلال الوقفة بإلقاء كلمة القوى الوطنية والإسلامية شارحاً فيها ان مشروع برافر هو نكبة جديدة للشعب الفلسطيني تشابه الى حد ما نكبة عام 1948 .

ودعا ابو حلبية في كلمته الى توحيد الجهد لكافة القوى الفلسطينية والعربية والدولية من اجل اجهاض هذا المشروع وقد حيا صمود شعبنا الفلسطيني في فلسطين 1948 لتصديهم لمشروع برافر , وأضاف ان المقاومة هي الخيار الذي تنتهي عنده كافة المشاريع الصهيونية وعرج في كلمته على قضية القدس والأقصى ونبه الى المخاطر التي تحدق بالأقصى ودعا العالمين العربي والإسلامي الى تحمل دورهما في قضية القدس والأقصى .

هذا وكانت مصادر إعلامية عبرية قد كشفت عن مخطط صهيوني لاستيعاب 100 ألف يهودي فى قلب الجليل (شمال الأراضي المحتلة عام 1948)، وتحديداً فى منطقة سهل البطوف، المعروفة باسم مثلث يوم الأرض، سخنين، عرابة ودير حنا.

كما يخطط الاحتلال الصهيوني لمشروع يهدف لتعزيز المستوطنات ونهب أراضي الفلسطينيين فى كافة أماكن تواجدهم بصحراء النقب من خلال “مخطط برافر” الذى تدعي أنه جزء من مجمل مشاريع حكومية لتطوير النقب، ويهدف لدمجٍ أفضل للبدو بداخل الكيان الصهيوني.

الرفيق محي الدين أبو دقة (وسط الصورة)

الرفيق محي الدين أبو دقة (وسط الصورة)

وقفة تضامنية ضد مشروع برافر (غزة)

وقفة تضامنية ضد مشروع برافر (غزة)

وقفة تضامنية ضد برافر (غزة)

وقفة تضامنية ضد مشروع برافر (غزة)