إيران تدين العدوان الصهيوني بالقنيطرة: يظهر التواطؤ بين الاحتلال والإرهابيين

إيران تدين العدوان الصهيوني بالقنيطرة يظهر التواطؤ بين الاحتلال والإرهابيين

أدان رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني العدوان الإرهابي الذي شنه الكيان الصهيوني على مزارع الأمل في القنيطرة.

وأكد لاريجاني في بيان الإدانة أن هذه الجريمة المروعة تظهر مرة أخرى التواطوء بين التنظيمات الارهابية و كيان الاحتلال الصهيوني في الهجوم على “محور المقاومة وغضبهم من التنامي المتزايد لهذا المحور في مختلف الميادين”.

وشدد لاريجاني على أن “دماء شهداء هذا العدوان ستسهم في إرواء الشجرة الطيبة للمقاومة في المنطقة وإحباط مخططات أعداء الاسلام ولاسيما كيان الاحتلال الصهيوني والتنظيمات الارهابية التكفيرية”.

وخلال لقائه اليوم في طهران الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة أحمد جبريل جدد رئيس مجلس الشورى الايراني إدانته للعدوان الإرهابي الذي شنه الكيان الصهيوني على مزارع الأمل في القنيطرة.

ودعا لاريجاني إلى تقوية محور المقاومة في ظل المزيد من الوحدة والتضامن بين القوى الفلسطينية والسورية واللبنانية.

وقال لاريجاني: إن سياسة ايران تتمثل بالوقوف الي جانب الشعب الفلسطيني وتقديم الدعم له في مواجهة الغطرسة والممارسات الشريرة لكيان الاحتلال الصهيوني وان قائد الثورة الاسلامية في إيران يؤكد على هذا الامر ايضا مشيرا الى ضرورة تحرير جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأكد رئيس مجلس الشوري الايراني ضرورة التضامن والتلاحم بين الفصائل الفلسطينية أمام كيان الاحتلال الصهيوني وحماته الغربيين منوها بمقاومة الشعب الفلسطيني امام المحتلين الصهاينة.

وأشار لاريجاني الى العراقيل التي تضعها بعض الدول في المنطقة ودعمها للغرب قائلا: “للأسف إن مواقف بعض دول المنطقة خلال المؤامرة الأخيرة لانخفاض لأسعار النفط تبين منتهى المواكبة مع سياسات القوى العالمية المتغطرسة والمناهضة للاسلام” مؤكدا أن الشعب الإيراني سيتجاوز هذه المشكلة بقوة وشموخ.

من جانبه أكد الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين دعم سورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد للفصائل الفلسطينية في مواجهة كيان الاحتلال الصهيوني وقال إنه لو جرى إضعاف محور المقاومة في المنطقة فلن يبقى هنالك وجود لفلسطين.

وأشار جبريل إلى تطورات الاوضاع في المنطقة مؤكدا أن أحداث سورية والعراق تأتي في إطار محاولات ومؤامرات قوى الاستكبار ضد محور المقاومة منوها بدعم ايران للقضية الفلسطينية وتحرير القدس الشريف ومؤكدا أن الشعب الفلسطيني المظلوم لن ينسى أبدا دعم طهران له.

وفي السياق نفسه قالت دائرة الاعلام والتوجيه المركزي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة في بيان لها اليوم تلقت وكالة سانا نسخة منه: إنه تم ايضا خلال لقاء وفدها برئاسة امينها العام مع رئيس مجلس الشورى الايراني بحث آخر تطورات الاوضاع على الساحة الفلسطينية وضرورة رص الصفوف في مواجهة العدو الصهيوني اضافة الى مناقشة اوضاع المخيمات الفلسطينية وما يجري من محاولات لتهجير الفلسطينيين منها وافراغها من سكانها لافتة الى ان الجانبين اكدا على مواصلة المشاورات الثنائية.

كما ذكر البيان إن وفد الجبهة الشعبية التقى ايضا علي اكرمي مستشار قائد الثورة الاسلامية في ايران السيد علي خامنئي واستعرض آخر تطورات الاوضاع في المنطقة وعلى الساحة الفلسطينية.

وكانت لجنة الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطينى اكدت فى بيان اصدرته اليوم فى ختام اعمال الملتقى الدولى الخامس “غزة رمز المقاومة” الذي عقد فى طهران على حق الشعوب فى مقاومة العدوان والاحتلال ومواجهته والتصدى له بكل السبل حتى تحقيق كامل الحقوق في استرجاع الأراضى المحتلة.

وفي السياق أدان رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني علاء الدين بروجردي العدوان الصهيوني على مزارع الامل في القنيطرة مؤكدا أن هذه الجريمة الارهابية تأتي في سياق الدعم الصهيوني للتنظيمات الارهابية في سورية بهدف إضعاف “محور المقاومة ضد الإرهاب والاحتلال في المنطقة”.

وقال بروجردي في رسالة مماثلة إن “هذه الجرائم الشنيعة والبشعة التي تتكرر من قبل الكيان الصهيوني تتعارض مع القوانين والمواثيق الدولية”.
وشدد بروجردي على أن دماء الشهداء الذين ارتقوا في العدوان الاسرائيلي الاخير ستكون ضمانة “لاستمرار الحركة المباركة للمقاومة في مواجهة السياسات السوداء للكيان الاسرائيلي وحلفائه من الارهابيين التكفيريين”.

من جانبه أدان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بشدة العدوان الإرهابي الذي شنه الكيان الصهيوني على مزارع الأمل في القنيطرة أمس.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن ظريف قوله في تصريحات له اليوم “إن حياة الكيان الصهيوني قائمة على افتعال الأزمات وإثارة التوتر والاضطرابات بشكل دائم في المنطقة” مضيفا إن أكثر ما يقلق الكيان الصهيوني هو استقرار المنطقة ونجاح المفاوضات النووية مشيرا إلى أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو يسعى بكل الوسائل للحؤول دون تحقيق ذلك.

وحول المفاوضات النووية مع مجموعة خمسة زائد واحد وصف ظريف مباحثاته مع نظيره الأمريكي جون كيري بالجادة والصريحة وقال “إن المباحثات صارت أكثر تعقيدا حيث دخلنا في التفاصيل”.

وأضاف.. “لقد تمكنا من رسم الخطوط العريضة فمبادئ التخصيب وضرورة إزالة العقوبات والإبقاء على برنامج إيران النووي السلمي هي أمور مقبولة من قبل الجميع” مبينا أن الدخول في التفاصيل يعد دائما المرحلة الاكثر تعقيدا في المباحثات الدولية ولهذا استغرقت المباحثات ساعات طويلة بين فرق التفاوض مع المجموعة السداسية.

وأعلن وزير الخارجية الإيراني عن إجراء الجولة القادمة من المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن العالمي مطلع الشهر القادم.

من جهتها أدانت وزارة الخارجية الإيرانية بشدة العدوان الصهيوني على مزارع الأمل في القنيطرة.

وأوضحت الدائرة الإعلامية في الوزارة في بيان لها أن هذا العمل الإرهابي الخسيس يؤكد أن حرب سورية ضد الإرهاب جزء من مواجهة الكيان الصهيوني معربة عن تعاطفها ومواساتها لذوي الشهداء.

شمخاني: العدوان الإرهابي الذي شنه الكيان الصهيوني على مزارع الأمل بالقنيطرة انتهاك سافر للسيادة السورية

أكد رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن العدوان الإرهابي الذي شنه الكيان الصهيوني على مزارع الأمل في القنيطرة أمس انتهاك سافر للسيادة السورية وهو يأتي في اطار استمرار التعاون بين الكيان الصهيوني والإرهابيين التكفيريين.

ولفت شمخاني خلال لقائه في طهران اليوم محمد سالم الغبان وزير الداخلية العراقي إلى أن العدوان الإسرائيلي على سورية وإقدام أمريكا على مد التنظيمات الإرهابية في العراق وسورية بالسلاح سلسلة من حلقات عدم جدية الغرب وأمريكا في محاربة الإرهاب.

من جهة ثانية أكد شمخاني أن الجهود الموجهة نحو القضاء كليا على التنظيمات الإرهابية في العراق وإعادة الأمن والاستقرار إلى هذا البلد تسير بوتيرة عالية على الرغم من كل المساعدات بالمال والعتاد والمعلومات التي تقدمها بعض دول المنطقة والاقليمية والغربية.

وأشار شمخاني إلى أهمية زيادة التعاون الإيراني العراقي في مجالات الدفاع والأمن والسياسة مؤكدا أن إرادة المسؤولين في البلدين متوافرة لتطوير التعاون الاقتصادي أكثر من قبل.

بدوره أكد وزير الداخلية العراقي ضرورة تطوير التعاون مع إيران في المجالين الأمني والسياسي وأن يشمل أيضا مجالات التعليم والبرمجيات والصيانة.

وكان وزير الداخلية الإيراني “عبد الرضا رحماني فضلي” أكد فى مؤتمر صحفى مشترك عقده يوم السبت الماضي مع نظيره العراقى في طهران أن “أمن العراق من أمن إيران” معتبرا أن دعم الشعب والحكومة العراقية من المبادىء والواجبات الوطنية وحسن علاقات دول الجوار لطهران.

الحرس الثوري الايراني: يأتي في إطار المؤامرات لاستهداف الأمة الإسلامية

في سياق متصل أكد الحرس الثوري الإيراني أن العدوان الصهيوني الغاشم على مزارع الأمل في القنيطرة يكشف مرة اخرى بأن فتنة التيارات التكفيرية تأتي في اطار السياسات والمؤامرات التي تحيكها الانظمة السلطوية والصهيونية بالتنسيق مع قادة البيت الأبيض والكيان الصهيوني لاستهداف الأمة الإسلامية.

وذكرت العلاقات العامة في الحرس الثوري الايراني في بيان أصدرته اليوم أن” الأنظمة السلطوية والصهيونية وقادة البيت الأبيض والكيان الصهيوني وبهدف تحقيق اهدافها ومآربها لا تراعي أي قوانين دولية أو مبادئ أخلاقية وإنسانية”.

وكانت مروحية إسرائيلية قامت ظهر أمس فى اطار دعم التنظيمات الإرهابية بإطلاق صاروخين من داخل الأراضي المحتلة باتجاه مزارع الأمل في القنيطرة ما أدى إلى ارتقاء ستة شهداء وإصابة طفل بجروح بليغة.

صفوي: الغرب والكيان الصهيوني يقودان التيار الإرهابي الذي يوجه الإساءات للإسلام

أكد اللواء “رحيم صفوي” مستشار قائد الثورة الاسلامية في إيران للشؤون العسكرية أن الغرب والكيان الصهيوني يقودان التيار الإرهابي الذي يوجه الإساءات للإسلام معتبرا أن العد العكسي لسقوط الأنظمة الملكية والعميلة للغرب في المنطقة قد بدأ بسبب صحوة الشعوب.

وقال “صفوي” خلال كلمة له اليوم في مراسم عرض الكتاب السنوي لحرس الثورة الإسلامية الإيرانية.. إن التطاول على المقدسات الإسلامية من المخططات التي أعدها الكيان الصهيوني والغرب ويمكن وضعها في اطار المنح والهدايا التي تقدمها الحكومة الفرنسية للكيان الصهيوني” وذلك في إشارة إلى الرسوم المسيئة للرسول الكريم التي نشرتها صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية.

وأضاف.. “إن الحكومة الفرنسية التي ترى نفسها من رواد الثقافة الغربية أدركت حاليا أن ثقافة الليبرالية الديمقراطية فشلت باعتبار أن هذه الثقافة لم تجلب للإنسانية سوى تخريب القيم الإنسانية والمجتمع” مشيرا إلى أن توجيه الإساءات للإسلام يهدف إلى تشويه صورته وتحجيمه في أوروبا وما قامت به صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية يندرج في هذا الإطار.

وكانت صحيفة شارلى إيبدو الفرنسية الأسبوعية الساخرة أعادت يوم الأربعاء الماضي نشر رسوم مسيئة للرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام الأمر الذي لقي إدانة دولية واسعة.

وكالة سانا