آخر مهازل «داعش» إعدام الشجر

لم يعد الفكر التكفيري في سوريا يرحم البشر، ولا الحجر، ولا حتى الشجر. بعد انتشار ثقافة قطع الرؤوس، أعلنت «داعش» أخيراً على لسان أحد «جهاديّيها» إعدام شجرة بلوط يجاوز عمرها 150 سنة في مدينة أطما على الحدود السورية التركية. وانتشرت صورة للشجرة المسكينة، فيما أكّد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» صحة الخبر. واللافت أن الشجرة تجاور قبراً كان الناس يزورونه. وعندما منعت «داعش» من زيارته، صار الزوار يقفون عند الشجرة ويصلّون، فظن عناصر «الدولة الإسلامية» أنهم يصلّون للشجرة في بلاد لن «تعبد الجب والطاغوت ولن يقام فيها إلا شرع الله»

آخر مهازل داعش إعدام الشجر آخر مهازل «داعش» إعدام الشجر